السعوديون يترقبون مؤتمر استراتيجية الترفيه بالخشية من عقاب الله

أبدى مواطنون سعوديون خشيتهم من الانفتاح على تكسير كل المحرمات الدينية في المملكة العربية السعودية، وذلك استباقا لمؤتمر رئيس هيئة الترفيه الجديد تركي آل الشيخ المنوي عقده اليوم الثلاثاء.

وقال المغردون إنهم يبرأون إلى الله من كل منكر تقوم به هذه الهيئة، وتخطط للقيام به خاصة مع تولي آل الشيخ رئاستها المعروف بانحلاله الأخلاقي ورفضه للتقاليد الإسلامية التي حافظ عليها السعوديون حتى اليوم.


وكانت وكالة الأنباء السعودية الرسمية واس قالت أمس إن آل الشيخ يعقد الثلاثاء مؤتمراً صحفياً ، بحضور عدد من المسؤولين ورؤساء التحرير والإعلاميين والمستثمرين في قطاع الترفيه.

وسيعلن معاليه خلال المؤتمر عن الاستراتيجية الجديدة للهيئة، بالإضافة إلى إعلان عدد من المبادرات والاتفاقيات التي أبرمتها الهيئة للفترة المقبلة.

وافتتح آل الشيخ توليه للهيئة بالإعلان عن عدة خطوات فعلية خلال المدى القصير والطويل منها التركيز على الفعاليات والمسرح والسيرك، وفتح المجال لأصحاب الأفكار الابتكارية والمستثمرين.

https://twitter.com/ama_1_2011/status/1087317038350196736

وكانت باكورة الأعمال هي مهرجان شتاء طنطورة الذي اثار غضبا شعبيا عارما، وادانته الهيئات الإسلامية العالمية، لتعمد السعودية تحدي نصوص دينية واضحة وصريحة نهت عن المرور في مدائن صالح (حيث عقد المهرجان الغنائي) إلا باكين.

يذكر أن السعودية اختارت جمع عدد من المغنيين والمغنيات اللبنانيين والسوريين في مهرجان غنائي بحجة الترفيه في منطقة مدائن صالح التي شهدت عذاب الله لقوم ثمود، وأمر الرسول محمد عليه السلام بعدها بعدم المكوث في موقع العذاب والمرور منه باكين.

وفي هذا السياق، عبر عدد من المغردين السعوديين عن خشيتهم من خطط تركي آل الشيخ وأن يصبح الغناء في المدينة المنورة مقدمة لما هو آتي بدعوة الترفيه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية