السفير الأمريكي لدى الدوحة: أمريكا ستستفيد من تجربة تنظيم قطر للمونديال في نسخة 2026

أشاد السفير الأمريكي لدى قطر تيمي ديفيس، بالإنجازات التي حققتها الدوحة سعياً لتقديم نسخة مونديالية بارزة، مؤكداً أن ما حققه القطريون من إنجازات في البنى التحتية “لا يمكن أن يفعله آخرون”.

وفي حديثه لقناة “بي إن سبورت” الرياضية القطرية، اليوم الاثنين، قال تيمي ديفيس: “لا أحد في العالم يستطيع أن يبني ما بناه القطريون”.

وقال ” إن بلاده تطمح إلى الاستفادة من إرث مونديال قطر 2022، في تنظيم النسخة المونديالية المقبلة في عام 2026″.

وأوضح أن أبرز أهداف خطاب النوايا الموقع بين دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية “بحث كيفية تنظيم نسخة أفضل في السنوات القادمة، حيث نستعد للتنظيم المشترك مع كندا والمكسيك في 2026″.

ووجه ديفيس رسالة إلى جماهير المونديال التي حضرت إلى قطر قائلاً: “هذه هي رسالتي، كأس العالم هنا استثنائية. كل شخص أتى هنا عاش تجربة لن يعيشها مرة أخرى في حياته. هذا لن يحصل مرة أخرى بهذا الكم، وبهذا السحر، وبهذا الجمال”.

وأضاف: “لكل جماهير هذه المنطقة أقول لهم خذوا لحظة وخذوا نفساً وتمتعوا فعلاً؛ لأنه أمر خارق للعادة لن تراه من جديد”.

وتابع: “عرفت الدوحة كيف تستقبل ضيوف كأس العالم وتشعرهم أنهم مرحب بهم، إلى جانب توفير الإسعافات الأولية والرعاية الصحية للضيوف، إلى جانب افتتاح مركز دولي للخدمات القنصلية يتيح للسفارات موقعاً مركزياً يسهل الوصول إليه، لمعالجة المشكلات القنصلية التي تواجه مشجعي بلدانهم، وهو أمر في غاية الأهمية”.

كما انتقد السفير الأمريكي الحملات الغربية العنصرية لتسييس كأس العالم، موضحاً أن “قطر قامت بعدد من الإصلاحات فيما يخص حقوق الإنسان والعمال”.

مشيراً إلى أن بلاده “تؤمن أن العمل على تحسين ظروف العمال وحماية حقوق الإنسان لا يجب أن يتوقف بالنسبة لقطر ولبقية الدول”.

وأشار إلى أن تسييس الرياضة مرفوض، مشدداً على أنها “تجمع بين البشر ولا تفرقهم، وتفتح أبواب الحوار وقبول الاختلاف، وهي مناسبة متجددة للنقاش والتعارف الحضاري. كنت رياضياً وأعرف المعاني النبيلة للرياضة، فهي تجمعنا أكثر مما تفرقنا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية