السيدات “المؤثرات المنظفات” موضة زمن كورونا

ما من تفاصيل كبيرة أو صغيرة في الحياة إلا وأثرت عليها جائحة كورونا بشكل ما وغيرت من أولويات الاهتمام بالعديد من الأشياء.

وبسبب حالة الاهتمام الزائد بالتنظيف والتعقيم والذي وصل لحد الهوس عند السيدات وربات المنازل انتشرت صيحة وموضة “المؤثرات المنظفات”.

وتقول مواقع مختصة بالمرأة أن كثير من اهتمامات السيدات المعتادة كالحرص على اقتناء أدوات التجميل والأزياء وصيحات الموضة خلال جائحة كورونا تراجعت أمام شغفهم بمتابعة ما يحتاجه المنزل أو الشخص من أدوات تعقيم وتنظيف تحارب الفيروس.

وفي الأيام الأخيرة انتشر بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي ما يُعرف باسم “المؤثرة المنظفة”.

و ظاهرة “مؤثرات التنظيف” نشأت لأول مرة بفضل السيدة البريطانية صوفي هينشليف التي يتابعها 4 ملايين شخص على “إنستغرام”، والتي اجتاح اهتمام وحب التنظيف لديها عالم الإنترنت، حتى أصبحت “مؤثرة التنظيف” الأشهر.

وتعرف هينشليف باسم “هينش”، واشتهرت بمشاركة نصائحها الفريدة في التنظيف التي تخص كل شيء من المراتب إلى أسطح المطبخ.

ولمع نجم البريطانية صوفي بشكل كبير مؤخراً بفضل إغلاق كورونا واهتمام النساء الزائد بالعناية بالمنازل.

ولا تقتصر فيديوهات السيدة هينش على التنظيف فقط، بل تشمل أيضاً نصائح تخص الترتيب والتنظيم والديكور المنزلي.

ومن خلال فيديوهات تنشرها على حسابها على “إنستغرام” تشارك هينش منتجات التنظيف المفضلة لديها، وتراجعها عملياً لتزويد متابعيها بأفضل النصائح.

وأصدرت هينش كتاباً يهدف إلى مساعدة الناس على تحويل منازلهم وحياتهم من خلال نصائح التنظيف والترتيب إلى شيء ممتع ومحفز.

ومن “مؤثرات التنظيف” الشهيرات أيضاً، الكندية ميليسا ميكر، رائدة أعمال وخبيرة تنظيف، وصاحبة قناة شهيرة على “يوتيوب”

السيدات

و”ميكر” مؤثرة تنظيف مقيمة في تورنتو، تصف نفسها بخبيرة التنظيف التي تكره أن تنظف”، وتشارك متابعيها بقائمة طويلة من نصائح التنظيف الخاصة بالحفاظ على المنزل نظيفاً وآمناً خلال موسم البرد والإنفلونزا.

وتطل أيضاً في القائمة مؤثرة التنظيف الإيطالية الشهيرة، جوليا جروبو، المعروفة أيضاً باسم “مستشارة التنظيف”، وهي في الأصل مدرسة لغة إنجليزية التي لديها شغف بالتنظيف.

وتقدم جوليا نصائحها حول التنظيف وتطهير المنازل بطريقة ساخرة طريفة، وتقول إنها اتجهت لهذا الاكتشاف بعد أن ساعدها التنظيف الهدوء والراحة والشعور بالسعادة.

السيدات

وتقول أبحاث في الطب الرياضي إن تنظيف المنزل لا يعد أمراً مفيداً للصحة العامة فقط، لكنه يفيد العقل أيضاً، إذ أوضح باحثون أن قضاء 20 دقيقة في التنظيف يومياً يقلل من التوتر والقلق والاكتئاب.

شاهد أيضاً: معالم شهيرة تتحول إلى مراكز للتطعيم ضد كورونا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية