السيسي يثير جدلا بشأن الزيادة السكانية في مصر

أثارت تصريحات الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي الكثير من الجدل عقب تعبيره عن رفضه فكرة “الحرية المطلقة” في الإنجاب، مشددًا على ضرورة تنظيم ذلك، “وإلا ستشهد البلاد كارثة”.

وخلال مداخلة له في افتتاح المؤتمر العالمي للسكان والصحة والتنمية 2023 الذى ينعقد خلال الفترة من 5 إلى 8 سبتمبر 2023 بالعاصمة الإدارية الجديدة، لفت السيسي إلى “تجربة الصين، التي منعت لعقود إنجاب أكثر من طفل واحد منذ عام 1968 حتى عام 2015، حين أعادوا السماح بإنجاب أكثر من طفل، بعدما تحقق النجاح في ضبط مشكلة الانفجار السكاني”.

وتباينت آراء المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي ما بين من يرى أنه ليس من حق الحكومة أو غيرها فرض قرار يحد من الإنجاب.

وبين من يرى أن حل هذه الأزمة لا بد أن يكون من خلال سن قانون صارم وعدم الاكتفاء بالتوعية والإرشاد.

وقال الرئيس المصري، بعد أن ألقى وزير الصحة خالد عبدالغفار بتصريحات بشأن الزيادة السكانية: “أنا لا أتفق معك في أن تكون حرية الإنجاب.. حرية مطلقة في عملية الإنجاب لناس قد لا يكونون مدركين لحجم التحديات أمام البلد، فالمجتمع كله سيدفع الثمن”.

وأشار الرئيس السيسي في التصريحات إلى أن المطلوب هو الوصول إلى 400 ألف مولود سنويًا فقط لفترة قد تصل إلى 20 عامًا، وذلك لدرء الزيادة الكبيرة في عدد السكان خلال السبعين عاما الماضية.

زيادة مفرطة

وبلغ عدد المواليد في مصر 2.183 مليون مولود خلال عام 2022، وفقا لما نقلت صحيفة الأهرام الحكومية عن بيانات المواليد والوفيات بوزارة الصحة والسكان، وهو رقم ينقص بحوالي ألفي مولود فقط، مقارنة بالعام السابق.

وبلغ متوسط أعداد المواليد 5982 مولودا يوميا، بمقدار مولود كل 15 ثانية تقريبا.

وعزا السيسي، خروج المصريين احتجاجا إلى الشوارع في 2011 “ثورة يناير” إلى أن الدولة لم تكن قادرة على الوفاء بمتطلبات المواطنين، بسبب النمو السكاني.

وكان الرئيس السيسي قال في مؤتمرٍ صحفي إن الإنجاب في الأسرة الواحدة أكثر من طفلين يمثل مشكلة كبيرة جدًا منتقدًا الزيادة السكانية.

وأضاف الرئيس السيسي في مؤتمرٍ صحفي له أن الإنجاب والنمو السكاني في مصر يمثل خطورة كبيرة للدولة المصرية.

ولفت إلى أن الإنجاب فوق الحد يمثل تحديًا كبيرًا على جهود الدولة، داعيًا الشعب المصري إلى تنظيم الإنجاب .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية