السيسي يستقبل البرهان في القاهرة في زيارة غير معلنة

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، رئيس مجلس السيادة وقائد الجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، مساء السبت في زيارة غير معلنة قادما من نيويورك دون تحديد مدة زيارته أو تفاصيل بشأنها.

وبحث السيسي والبرهان تطورات ملف “سد النهضة” الإثيوبي، إضافة إلى العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين.

وذكر بيان الرئاسة المصرية أن اللقاء “شهد استعراض آخر مستجدات القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، بما فيها تطورات ملف سد النهضة، حيث تم التوافق حول استمرار التشاور المكثف والتنسيق المتبادل في هذا السياق خلال الفترة المقبلة لما فيه المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين”.

من جانب آخر قال البرهان، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إنه لن يخوض الانتخابات المقبلة لحكومة بقيادة مدنية.

كما امتنع البرهان عن تقديم جدول زمني لموعد إجراء الانتخابات حتى يتنازل عن السلطة.

ولدى سؤاله عما إذا كان يفكر في الترشح للانتخابات المقبلة، قال البرهان: “لا أعتقد ذلك”. وتابع قائلا بعد الإلحاح عليه بالسؤال: “ليس لدي رغبة لتقديم نفسي كمرشح ولا أريد الاستمرار في هذا العمل”.

وفي مقابلة مع وكالة “رويترز” قال البرهان: “نحن ننتظر. نحن لا نريد أن ندخل أنفسنا في هذه العملية السياسية”. وأضاف “طبعًا لن ننتظر إلى ما لا نهاية”.

وردًا على سؤال حول موعد الانتخابات، قال البرهان: “لو ترك لنا المجال لوحدنا لكنا الآن أنجزنا المهام الانتقالية، لكن القوى المدنية والمجتمع الإقليمي والدولي طلب منا أن نتوقف”.

وعطّل البرهان في 25 أكتوبر الماضي استكمال انتقال السلطة إلى المدنيين، في أعقاب اعتقال رئيس الوزراء عبدالله حمدوك وغالبية القادة المدنيين وتعليق عمل مجلس السيادة.

ومنذ ذلك الحين، يكثف الناشطون السودانيون والقوى السياسية المطالبون بحكم مدني ديموقراطي احتجاجاتهم في موازاة تصاعد العنف من قبل قوات الأمن بحق المتظاهرين ما أسفر حتى الآن عن مقتل 78 متظاهرا على الأقل وسقوط مئات الجرحى، كما تعرضت 13 امرأة على الأقل لحوادث اغتصاب.

إلا أن السلطات الأمنية تنفي بانتظام استخدام الذخيرة الحية في مواجهة الاحتجاجات، واتهمت بعض المتظاهرين بعدم التزام السلمية في المسيرات والتسبب في مقتل ضابط وإصابة عشرات من أفراد الأمن.

من جانبه أكد رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان التزام حكومته بإدارة حوار شامل بين القوى الوطنية السودانية يفضي إلى توافق وطني يخرج بالبلاد من أزمتها الراهنة.

المصدر| وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية