الشرطة الإيرلندية درّبت نظيرتها العمانية على قمع احتجاجات البطالة

تواجه دائرة الشرطة في إيرلندا الشمالية دعوات لتعليق برامجها التدريبية في الخارج بعد أن عمد ضباطها تدريب شرطة عمان قبل احتجاجات البطالة.

وتقول تقارير إن تدريب الشرطة الإيرلندية لنظيرتها العمانية جاء قبل أشهرٍ فقط من احتجاجات البطالة التي جوبهت بقمع شديد ضد المتظاهرين العمانيين.

اقرأ أيضًا: تقرير: سلطان عمان يُسارع لقمع الاحتجاجات للسيطرة على الوضع

واندلعت احتجاجات البطالة في سلطنة عمان ردًا على مزاعم بالفساد، بعضها من أكبر الاحتجاجات التي شهدتها البلاد على الإطلاق، والتي يحكمها الحاكم المطلق السلطان هيثم بن طارق.

وبعد تحقيق أجرته The Detail، تبين أن الشرطة الإيرلندية قدمت تدريبًا على “النظام العام” للبلد الاستبدادي بين ديسمبر 2020 وفبراير 2021.

وخلال ذلك الوقت، تم تقديم ثمانية أيام من التدريب على النظام العام والسلامة العامة من قبل الشرطة الإيرلندية إلى شرطة عمان السلطانية.

وقال أحد الناشطين السياسيين الذي يدير المركز العماني لحقوق الإنسان، نبهان الحناشي، إن الشرطة العمانية معروفة بردها على الاحتجاجات “المتطرفة”.

وقال: “في عمان إذا كنت تناضل من أجل إصلاحات سياسية فهي جريمة، وإذا كنت تريد تغيير النظام فهذه جريمة. هذه الأمور ليست سهلة الممارسة داخل عمان”.

وأضاف باتريك كوريجان، من منظمة العفو الدولية بإيرلندا الشمالية، ردًا على تأكيد PSNI أنهم قدموا المشورة للشرطة في عمان: “وفقًا للشرطة الإيرلندية كان من المفترض أن تساعد هذه البرامج التدريبية في ضمان الامتثال لحقوق الإنسان في حفظ النظام العام في عمان، ومع ذلك فإن تواصل السلطات العمانية تقييد حرية التعبير، واعتقال ومحاكمة الصحفيين ونشطاء الإنترنت “.

وأضاف أنه يشعر بالقلق إزاء موافقة رئيس الشرطة ومجلس الشرطة على الشرطة الإيرلندية لتقديم التدريب لدول مثل عمان التي لديها سجل حافل في “قمع حرية التجمع والتعبير”.

وقال: “ينبغي على الشرطة الإيرلندية إجراء تقييم متابعة للتأكد من أن أي تدريب يتم تقديمه يؤدي إلى تحسن في حقوق الإنسان والشرطة في ذلك البلد، لا سيما أن هناك مخاوف كبيرة مستمرة بشأن حقوق الإنسان بشأن العمل الشرطي في عمان”.

كما تم تقديم تدريب الشرطة الإيرلندية إلى دول أخرى أثارت مخاوف حول العالم فيما يتعلق بالطريقة التي تتعامل بها مع الاحتجاجات العامة، وخاصة ضد الحكومة، بما في ذلك البحرين وليبيا وقطر.

ويمكن تتبع عمل الشرطة الإيرلندية في عمان منذ عام 2015، عندما قام ضابطان من كلية التدريب التابعة لـ PSNI بزيارة البلاد.

بين عامي 2014 و 2017، تلقت الشرطة الإيرلندية 900  ألف جنيه إسترليني لتمويل عملها في عمان. كما زارت الشرطة العمانية أيرلندا الشمالية كجزء من الاتفاقية مع الدولة الخليجية.

قال متحدث باسم الشرطة الإيرلندية: “يركز عملنا في عمان على حقوق الإنسان ويتم تقديمه بطريقة تضمن فهم القواعد والمسؤوليات لجميع المعنيين. وينصب تركيزنا دائمًا على تقديم أعلى معايير استراتيجية وتكتيكات الشرطة . “

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية