الصيام المتقطع… أسلوب صحي فعال

الصيام المتقطع يعتبر نظامًا غذائيًا شائعًا بين الناس خلال هذه الفترة، فهو نظام غذائي فعال، يسهم في محاولة إنقاص الوزن بشكلٍ ملحوظ، فهو يتضمن الكثير من الفوائد الصحية التي استفاد منها الكثيرين من أصحاب هذه التجربة.

وهو نظام يعتمد على الصيام لفترة طويلة ومتواصلة يوميًا، في حدود 16 ساعة وتناول الطعام في 8 ساعات المتبقية خلال أربع وعشرين ساعة.

فالصيام المتقطع رغم أنه يساعد في إنقاص الوزن إلا أنه لا يعتبر نظامًا غذائيًا صارمًا، لأن الشخص المتبع لهذا الأسلوب يمكنه أن يأكل الكثير من الأطعمة المفضلة، أي أنه لا يتبع أسلوب الحرمان، ويقدم فوائد صحية كثيرة للجسم.

ماذا يقدم الصيام المتقطع للجسم:

 

  • التقليل من خطر الإصابة بمرض السكري:

إن الصيام المتقطع يساعد مرضى السكري على عكس مقاومة الأنسولين للأشخاص الذين يعانون من مقاومة الأنسولين في الجسم، فالاعتماد على أسلوب الصيام المتقطع مدة ثلاثة أيام في الأسبوع يساعدهم على عكس هذه المقاومة ومحاربة هذا المرض.

  • يدعم صحة القلب:

إن السبب الرئيسي للوفاة على وجه العموم، هي أمراض القلب، ويُعد اختيار نمط غذائي خاطئ أو سوء التغذية أحد المسببات للإصابة بأحد أمراض القلب، والصيام المتقطع يعد نظامًا غذائيًا يقلل من خطر الإصابة بأحد أمراض القلب أو الأوعية الدموية.

  • يقلل من الإجهاد التأكسدي:

والإجهاد التأكسدي يعني: تراكم جزئيات الأوكسجين الحرة في الجسم، والذي يحدث بسبب زيادة المنتجات الأيضية في الجسم والخلايا الميتة والملوثات، كما أن الإنزيمات المضادة للأكسدة تساعد في تقليل الإجهاد التأكسدي.

  • الوقاية من الإصابة بمرض الزهايمر:

الزهايمر: مرض مناعي ذاتي، يصيب الذاكرة، إلا أن الكثير من الأبحاث والدراسات تشير إلى أن أسلوب الصيام المتقطع له فعالية كبيرة في تعزيز قدرة المخ على إعادة هيكلة وظائف المخ والوقاية من فقدان الذاكرة.

كما أن هذا ليس كافٍ، بل إن الأدوية والتمارين أيضًا تساعد في الوقاية من مرض الزهايمر.

وقد أجرت بعض الدراسات تجاربًا على الفئران، فوجدت أن الصيام المتقطع لمدرة أربع أسابيع يقي من الإصابة بفقدان الذاكرة، وهو أسلوب وقائي فعال يحافظ على بروتين غشاء الخلايا في المخ، مما يؤدي إلى تفادي الإصابة بالزهايمر.

 

دهون البطن… مشكلة نحتاج التخلص منها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية