العفو الدولية: محكمة مكافحة الإرهاب في السعودية تُستخدم لقمع المعارضين

قالت منظمة العفو الدولية إن محكمة مكافحة الإرهاب في السعودية ، والتي أُنشئت لغرض الحكم على قضايا مكافحة الإرهاب، تستخدم لسجن واحتجاز النقاد والمعارضين داخل البلاد.

وفي تقرير صدر اليوم، اكتشفت منظمة العفو الدولية لحقوق الإنسان ومقرها المملكة المتحدة، أن المحكمة الجنائية المتخصصة تعقد العديد من الإجراءات السرية، والتي قالت إن المحاكمات فيها “سخرية من العدالة”، إذ أصبحت تقمع أي مواطن تحدث أو انتقد الحكومة وأفعالها.

وبدأت المحكمة في عام 2008 لإصدار أحكام بشأن قضايا الإرهاب، وبدأت في إجراء محاكمات لمنتقدي السلطات في عام 2011 مدعومة بتبرير قوانين مكافحة الإرهاب غامضة الصياغة. ويُدّعى أن مثل هذه القوانين تجرم إهانة الملك سلمان وابنه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

بعض التهم التي ذكرتها منظمة العفو الدولية في قضايا محكمة مكافحة الإرهاب في السعودية شملت “عصيان حاكم” المملكة، و”التشكيك في نزاهة” من يشغلون مناصب رسمية، و “السعي لتعطيل الأمن والتحريض على الاضطراب عن طريق الدعوة إلى المظاهرات” و “نشر معلومات كاذبة” إلى مجموعات أجنبية”.

ويُعتقد أن هذه التهمة الأخيرة واحدة من أكثرها شيوعًا، وتشمل الحديث مع مجموعة حقوق الإنسان أو نشر المحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان من بين المعتقلين والمتهمين نشطاء ونقاد سلميون وصحفيون وعلماء وأعضاء من الأقلية الشيعية في البلاد.

وعندما تم إنشاء المحكمة لأول مرة، كانت تتعامل فقط مع القاعدة والمشتبه في ضلوعهم في الإرهاب، ولكن في منتصف عام 2011- وهو نفس العام الذي انتشرت فيه احتجاجات الربيع العربي في جميع أنحاء المنطقة- تم إحضار 16 شخصية ممن طالبوا بالإصلاح إلى المحكمة ومحاكمتهم.

وقامت مجموعة حقوق الإنسان بتوثيق الحالات التي حوكم فيها 95 شخصًا في المحكمة بين عامي 2011 و 2019، حيث قيل إن 68 شيعياً حوكموا بسبب تورطهم في الاحتجاجات وحوكم 27 محتجزًا آخرين بسبب نشاطهم السياسي.

وأضافت “في جميع الحالات كانت المحاكمات جائرة للغاية”، بزعم أنها اعترافات حصلت عليها السلطات تحت وطأة التعذيب. ومن بين المعتقلين الذين حوكموا، وُجد أن 17 منهم على الأقل- من الشيعة – حُكم عليهم بالإعدام وأُعدموا.

وقالت هبة مريف، المديرة الإقليمية لمنظمة العفو الدولية بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إن النتائج تتناقض مع “الصورة الإصلاحية اللامعة الجديدة التي تحاول المملكة العربية السعودية تنميتها”، متهمة المملكة بمحاولة “خلق” هالة من الكذب لإسكات منتقديها.

 

محكمة سعودية تدين 38 شخصًا بتهم تتعلق بـ”الإرهاب”

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية