الكويت تبرئ داعية من تهمة تمويل الإرهاب

قالت وسائل إعلام في الكويت إن محكمة برّأت دعاية وأكاديمي كويتي وشقيقه من تهمة تمويل الإرهاب وغسيل الأموال وذلك بشرط دفع كفالة مالية.

فقد أفرجت النيابة العامة في الكويت الأحد عن الداعية شافي العجمي وشقيقه بعد إدانتهما بتمويل الإرهاب وغسيل الأموال.

وكتب العجمي في حسابه على “تويتر“: “الحمد لله رب العالمين على صدور حكم البراءة اليوم لي ولأخي في قضية دعم الإرهاب وغسل الأموال”.

فقد تقرر إخلاء سبيل شافي العجمي وشقيقه بكفالة 5 آلاف دينار كويتي.

وذلك بعدما أسندت لهما تهمة تمويل الإرهاب عبر جمع تبرعات بصورة غير مشروعة ودعم جبهة النصرة في سوريا.

وسبق أن تعرض العجمي للاعتقال في يناير الماضي وأفرج عنه بعدها بأيام.

وبررت وسائل إعلام في الكويت آنذاك اعتقاله إلى أسباب متعلقة بنشاطه في دعم الثورة السورية، وتحديداً في العام 2013.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية وضعت اسم الداعية شافي العجمي على لائحة العقوبات، واتهمته بدعم وتمويل “جبهة النصرة”.

وذلك في أغسطس من العام 2014، واحتجزته السلطات الكويتية لأيام قبل أن تفرج عنه.

وعلى الفور حينها، قامت إدارة موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بحذف حساب شافي العجمي.

والذي كان متابعاً من قبل عشرات الآلاف من المغردين.

وأعلنت محكمة في الكويت براءة المفكر الكويتي عبد الله النفيسي من تهمة الإساءة إلى الإمارات ، وذلك في أول الأحكام الصادرة بعهد الأمير الجديد.

وأوضح المحامي عادل عبد الهادي أن محكمة الجنايات الكويتية أن محكمة الجنايات الكويتية أصدرت حكمًا ببراءة موكله الأكاديمي عبد الله النفيسي من تهمة “الإساءة للإمارات”.

وأشار المحامي في تغريدةٍ له على “تويتر” إن الحكم الصادر اليوم بحق النفيسي هو أول الأحكام الصادرة في عهد الأمير نواف الأحمد الجابر الصباح.

تبرئة النفيسي

يُشار إلى أن وزارة الخارجية الكويتية طلبت في السابق إنزال العقوبة ضد المفكر النفيسي.

وذلك بزعم تهديد علاقة الكويت بدولة شقيقة ( الإمارات ).

وآنذاك، طالبت الوزارة الكويتية بمعاقبة النفيسي بشأن جرائم أمن الدولة الخارجية.

يشار إلى أن محكمة الجنايات الكويتية كانت قد أصدرت مطلع العام الجاري أمرًا بضبط وإحضار النفيسي.

إقرأ أيضًا: أول الأحكام في عهد الأمير الجديد.. الكويت تبرئ النفيسي من تهمة الإساءة للإمارات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية