الكويت .. تفاصيل جديدة في قضية ” مشاهير غسيل الأموال “

كشفت تحقيقات النيابة العامة الكويتية تفاصيل جديدة في قضية ”غسيل الأموال“ والتي حفظت في وقت سابق وطالت عددا من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي تحولت حساباتهم البنكية من ”خاص“ إلى ”تجاري“.

وبحسب وثيقة نشرتها صحيفة ”الجريدة“ المحلية، فقد بينت التحقيقات بأن المشاهير خصصوا معظم وقتهم في حساباتهم في مواقع التواصل للترويج للإعلانات التجارية، الأمر الذي يلزم هؤلاء على الخضوع للقوانين المنظمة للإعلان التجاري في الدولة.

وكشفت النيابة أن من أسباب حفظها لقضايا المشاهير، كون نشاط الدعاية والإعلان من خلال الحسابات الشخصية أغفلته وزارتا الإعلام والتجارة والصناعة في تنظيماتهما، الأمر الذي لا يمكن معه القول بارتكاب المتهمين للجنح المنسوبة إليهم في هذا الشأن.

وأكدت أنه لم يكن بالإمكان تجريم هؤلاء المشاهير وفق القانون، طالما أن الجهات المعنية بوضع الآلية التي تنظم نشاطهم، لم تبادر إلى ذلك في الأصل.

وشددت على أن الاتهامات طالت مشاهير مواقع التواصل بسبب شبهات قامت لدى وحدة ”التحريات المالية“، إذ تبين لديها عدم اتساق حجم الأموال المتداولة في حسابات المتهمين مع ما يزاولونه من نشاط في مجال الدعاية والإعلان.

وأيضا، وجود العديد من الشيكات والتحويلات الواردة إليهم والصادرة إلى أشخاص وشركات مختلفة دون توافر أسباب أو مبررات لتلك التعاملات، وأن حركة تلك الأموال في الحسابات هي التي أثارت تلك الشبهات.

وتابعت النيابة في الوثيقة، أن موظف وحدة التحريات المالية لم ينف مباشرة المشاهير لعمل مشروع في مجال الدعاية والإعلان، وقد تولدت لديه شبهة ”غسيل الأموال“ فقط لعدم تناسب ما يدره العمل في ذلك المجال من مكاسب مع الأموال التي حصلها المتهمون في حساباتهم، ولأنهم لم يقدموا ما يدل على مشروعية تلك الأموال.

ولفتت إلى أن تحقيقات إدارة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب كشفت أن ”تضخم حسابات المشاهير جاء بسبب ترويجهم لمنتجات بعض الشركات والأشخاص وتقديمهم خدمات مختلفة عبر حساباتهم في مواقع التواصل، وحصولهم على مبالغ مالية كبيرة نظير ذلك، فيما لم يظهر ذلك بسبب عدم تنظيم آلية عملهم التجاري“.

وثبت في تحقيقاتها وجود شيكات صادرة للعديد من المتهمين نتيجة ارتباطهم بعدد من العقود للتسويق والترويج للسلع والخدمات التي تقدم من خلال نافذتهم الإلكترونية ”البوتيك“، وجميع المبالغ المصروفة من تلك الشركة إلى المتهمين ثابتة بدفاترها وسجلاتها، الأمر الذي يفند شبهة غسيل الأموال.

وبدأت قضية المشاهير منتصف العام 2020، حيث اتُهم عشرات المشاهير المعروفين بغسيل أموال، ليتم بناء على ذلك متابعة القضية من قبل الجهات المختصة، والتحقيق مع المتهمين تباعا من قبل النيابة العامة.

وشغلت قضية غسيل الأموال الرأي العام الكويتي في آخر فترة ووسائل الإعلام المحلية، وقد تورط فيها الكثير من النجوم ومشاهير السوشيال ميديا في الكويت.

وقد صدر قرار من النيابة الكويتية بتجميد أرصدة مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك التحفظ على جميع ممتلكاتهم بما في ذلك عقاراتهم.

وتم منع وكلائهم والمندوبين عنهم من التصرف بها لوقت فصل القضاء بالدعاوي ومنعهم من السفر.

ومن أسماء المشاهير العشرة الذين تم اتهامهم بـ غسيل الأموال وهم كلٌ من :

  • حليمة بولند.
  • يعقوب بوشهري.
  • فوز الفهد.
  • دانة الطويرش.
  • مشاري بو يابس.
  • عبد الوهاب العيسى.
  • فرح الهادي.
  • جمال النجادة.
  • شفاء الخراز.
  • ومريم رضا إضافة إلى شركة “بوتيكات”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية