القطريات يرفضن اتهام بلادهن بانتهاك حقوق المرأة القطرية

عبرت آلاف القطريات عن رفضهن لاتهام منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية بأن قطر تنتهك حقوق المرأة القطرية، وقالوا إنه غير دقيق ومغلوط.

فقد عبرت القطريات عن غضبهن في مواقع التواصل الاجتماعي وأكدن أن المرأة القطرية مصونة ومحفوظة الحقوق من جانب الدولة.

وأكدت هؤلاء القطريات أن “الولاية حق من حقوق المرأة القطرية وبها ينلن الحماية والإنفاق والأمن والأمان وفق شريعة الإسلام”.

كما أشرن إلى أن الدستور القطري وقوانين الموارد البشرية والضمان الاجتماعي وغيرها أنصفت المرأة القطرية وكفلت حقوقها وجعلتها مكرمة في المجتمع.

اقرأ أيضًا: “هيومن رايتس” النساء في قطر حققت تقدمًا رغم بعض التضييق

فعلى وسم #قطريات_ضد_اسقاط_الولاية الذي أطلقه ناشطات قطريات وتحول إلى منصة تفاعلية للرد على مزاعم المنظمة الحقوقية، أكدن أن “المرأة في قطر ترفض رفضاً تامًا ما اتهمته المنظمة من تشويه متعمد لصورة المرأة في المجتمع القطري المسلم”.

وغرد حساب لولوة الكواري: “ماتسعى أي منظمة حقوقية إصلاحية أن صدقت لتحقيقه موجودلديناومن أساسيات ديننا فكل الذي يحتاجه الجميع معرفة الحقوق والواجبات وأن للرجل حقوق وعليه واجبات وكذلك المرأة حتى تستقيم الحياة وتستقر البشرية أما هذا العبث من هذه المنظمات المشبوهة فما هو إلا خداع وتدليس”.

كما غرد حساب ميثاء النعيمي: “نحنُ #نساء_قطر نرفض رفضاً قاطعاً ماذهبت إليه منظمتكم من تشويه متعمدلصورة المرأةفي المجتمع القطري المسلم ونطالب دولة #قطر بعدم السماح لمنظمتكم المساس بحدود الله والتدخل بالشأن الداخلي التزاماً بقوله سبحانه( وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَّسْئُولُونَ ).”

وكتب حساب “الجزلة”: “اذا خافت البنت احتمت بين يدين ابوها و اذا احتاجت ساعدها اخوها واذا تعبت نامت في حضن أمها ؛حرمت تلك النسوية من هذا النعيم و فضلت بأن تكون سلعة بلاقيمة بين ذكور الغرب ؛يكرمونها اذا قدمت شرفها لهم و يرمونها بالشارع لو تمنعت عنهم”.

وغرد حساب بن مانع: “يريدون الخراب للمرأة المسلمة بحجة الحقوق ! المستهدف الأن بالمجتمع هي الأسرة والمرأة بالتحديد يبحثون عن تدمير المجتمع من خلال تدمير المرأة اللهم رد كيدهم في نحورهم وجعل تدميرهم في تدبيرهم”.

وقبل يومين، اتهمت هيومن رايتس ووتش بتقييد حياة النساء في قطر عبر قواعد “الوصاية” غير الواضحة التي تتطلب منهن الحصول على موافقة الذكور على أنشطة يومية.

وقالت منظمة حقوق الإنسان في تقرير يدعو إلى الإصلاح، على الرغم من التقدم الملموس، فإن النساء “ما زلن يواجهن تمييزًا عميقًا في جميع جوانب حياتهن تقريبا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية