المستشار العسكري للمرشد الإيراني: مواقف الامارات تجاهنا تغيرت

قال المستشار العسكري للمرشد الإيراني علي خامنئي إن العلاقة بين إيران والامارات شهدت تحسناً خلال الأشهر الماضية، وقال دهقان إن إيران مستعدة للحوار مع السعودية إذا قبلت الأخيرة الحوار.

وحسبما ذكرت قناة الجزيرة القطرية فإن دهقان أكد على ضرورة اعتراف السعودية بفشلها في حربها على اليمن لأن ذلك سيكون بوابة لانهاء حالة الفوضى العسكرية المنشرة في اليمن على حد وصفه.

وقال دهقان إن أهداف السعودية مختلفة عن أهداف الامارات في اليمن وإن كلاهما قد غرق فيما سماه المستشار العسكري للمرشد الإيراني بالمستنقع اليمني، وأرجع دهقان مسؤولية ما سماها بالفوضى العسكرية للسعودية.

ودعا دهقان السعودية الى تبني الحل السياسي والاعتراف بفشل الحل العسكري في اليمن داعيا السعودية لوقف نزيف الدم في اليمن على حد وصفه.

وحول طبيعة علاقة بلاده بالامارات أشار حسين دهقان إلى أن العلاقة تشهد تحسناً ملحوظاً في الآونة الأخيرة.

يذكر أن التبادل التجاري الاماراتي مع إيران يشهد أعلى مستوى له في الأوقات الراهنة في ظل الحديث الاماراتي المتكرر عن خصومة مع إيران لكن الوقائع على الأرض تفند هذه الأقاويل.

ومما يعزز هذا الطرح توقف الحوثيين في اليمن عن مهاجمة القوات الإماراتية والاقتصار على استهداف القوات السعودية الى جانب القوات الحكومية والقوات المساندة لها.

ومن الجدير ذكره أن العلاقات تحسنت بين إيران والامارات بعد تهديد الحوثيين بشن هجمات صاروخية تستهدف كل من مدينتي أبو ظبي ودبي مما جعل الامارات تهرول تجاه طهران لتفادي حدوث قصف صاروخي باليستي من اليمن على أراضيه كما حدث في السعودية.

وتعلم أبو ظبي أن حدوث أمر كهذا كفيل بانهيار اقتصادي غير مسبوق في السوق الاماراتي، حيث لن تكون الشركات العالمية مضطرة للعمل في بيئة يتساقط عليها صواريخ باليستية خصوصاً وأن الدفاعات الصاروخية في البلد الصغير ليست بحجم وقدرة الدفاعات الصاروخية الموجودة لدى السعودية وان كان البلدين يتشاركان في وجود منظومة باتريوت الأمريكية على أراضيهما.

ويمكن فهم التحركات الإماراتية نحو طهران في ضوء تهديدات الحوثي السابقة بقصف الأراضي الإماراتية الأمر الذي لن تقوى الحكومة الإماراتية على التعايش معه.

 

إسرائيل تسعى لوضع قدم في اليمن من بوابة السعودية والامارات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية