المصادقة على تنفيذ مشروع منطقة صناعية أردنية – إسرائيلية بإسم “بوابة الأردن”

صادقت الحكومة الإسرائيلية أمس الأحد على إخراج مشروع “بوابة الأردن” إلى حيز التنفيذ، وهي منطقة صناعية تشغيلية وردت ضمن اقتراح تقدم به رئيس الوزراء اليهودي يائير لابيد ووزير التعاون الإقليمي عيساوي فريج.

وبوابة الأردن هو مشروع مشترك بين الأردن وإسرائيل يهدف إلى تعميق وتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين من خلال إقامة منطقة صناعية تشغيلية معفية من الجمارك.

وقال رئيس حكومة الإحتلال أن الحديث يدور عن منطقة صناعية مشتركة تقع على الحدود ستسمح لأصحاب المبادرات ورجال الأعمال الإسرائيليين والأردنيين بالتواصل المباشر. وستقام مشاريع مشتركة للتجارة والتكنولوجيا والصناعة المحلية.

وأضاف “بعد 28 عاما من توقيع اتفاقية السلام مع الأردن ، سندفع بعلاقات حسن الجوار بين البلدين خطوة أخرى إلى الأمام”.

وتابع “هذا اختراق سيساهم بشكل كبير في تنمية المنطقة وتعزيزها. بعدما جرى الاتفاق على التفاصيل النهائية لهذا الأمر الأسبوع الماضي خلال زيارتي للعاصمة عمان ولقائي مع الملك عبد الله.”

وأضاف لابيد: “هذه مبادرة ستوفر فرص عمل لكلا البلدين، وتعزز علاقاتنا الاقتصادية والسياسية، وتعمق السلام والصداقة بين البلدين”. ووجه لابيد شكره لوزيرة المواصلات ميراف ميخائيلي على حشد المهنيين لصالح هذه العملية.

من جانبه قال وزير التعاون الإقليمي الاسرائيلي العيساوي فريج: لقد تكفلت وزارة التعاون الإقليمي بمهام رئيسية للدفع بمشروع” بوابة الأردن ” خلال العام الماضي، وتمكنا من تحقيق تقدم كبير بعد فترة مليئة بالعوائق والعقبات.

وأضاف “هذا جزء من التقدم الكبير الذي أحرزناه في تعزيز العلاقات مع الأردن في العام الماضي، أولاً في إطار اتفاقية لتصدير المياه مقابل الكهرباء الشمسية، والآن مع هذا القرار الذي يعزز رؤية السلم الأهلي، ليس فقط بين الدول بل بين الشعوب. السلام بيننا لا يكتمل بدون تعاون اقتصادي ومدني يتيح لمواطني الدولتين التمتع بثماره”.

كما رحبت وزيرة المواصلات والأمان على الطرق ميراف ميخائيلي بالقرار، وقالت “أرحب بأي عمل لتحسين العلاقات مع المملكة الأردنية ، فالأردن شريك استراتيجي ، وله أهمية حاسمة لاستقرار المنطقة بأسرها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية