المغرب ترفض تطبيع العلاقات مع إسرائيل

رفض رئيس وزراء المغرب سعد الدين العثماني تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وقال العثماني لأعضاء حزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي يتزعمه: “نحن نرفض أي تطبيع مع الكيان الصهيوني لأن هذا يشجعه على المضي قدماً في انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني”.

وجاءت هذه التصريحات قبل زيارة للمنطقة يقوم بها جاريد كوشنر، مستشار وصهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وبعد أن توصلت الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات.

وكان الموقف الرسمي لـ المغرب مؤيدًا لحل الدولتين (فلسطين وإسرائيل)، على أن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية.

وبدأ المغرب وإسرائيل علاقات منخفضة المستوى في عام 1993 بعد التوصل إلى اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني، لكن الرباط علقت العلاقات مع تل أبيب بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية عام 2000.

وجاء رفض المغرب لـ التطبيع بعد أيام من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن اتفاق تطبيع بين الإمارات وإسرائيل بوساطة واشنطن.

وبهذه الاتفاقية، تعد الإمارات أول دولة خليجية وثالث دولة عربية تقيم علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل، بعد مصر والأردن.

وندد الفلسطينيون بالاتفاق الإسرائيلي الإماراتي، بينما التزمت السعودية الصمت. أمن الدولة الإمارات

أما حركة حماس فقالت في بيان إن اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل “طعنة غادرة في ظهر الشعب الفلسطيني”.

وقالت الإمارات إن إسرائيل التزمت ضمن الاتفاق بتعليق ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، لكن بعد ساعات، نفى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ذلك، وقال إنه ما زال “ملتزمًا بضم أجزاء من الضفة الغربية”.

وأجرى وزيرا الخارجية الإماراتي والإسرائيلي أول اتصال هاتفي علني منذ إعلان الولايات المتحدة تطبيع العلاقات بين البلدين.

وعلى إثر هذه التطورات، أكد أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب ، أن سفير السلطة الفلسطينية غادر الإمارات ولن يعود إليها.

وقال “سفيرنا غادر الإمارات ولن يعود إليها أبدًا”.

وقوبل اتفاق تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات بتنديد شعبي واسع، ورفضًا من بعض الحكومات، منها المغرب ، وفي دول عربية وإسلامية، واعتبروه “طعنة” في ظهر الفلسطينيين، الذين ما زالوا يعانوا من جرائم الاحتلال.

اقرأ المزيد/ مستشار ترامب: موقف الكويت من التطبيع غير بنّاء

اقرأ المزيد/ الكويت تواجه ضغوط “التطبيع” برفض رسمي وشعبي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية