المغرب: حادث سير يودي بحياة 24 شخصا

أودى حادث سير بحياة 24 شخصا الأحد في إقليم أزيلال بوسط المغرب كما أفادت السلطات المحلية، في حصيلة تعد بين الأعلى التي تسجلها المملكة لحوادث السير.

وأوضحت سلطات الإقليم لوكالة فرانس برس أن حافلة تقل ركابا كانت متجهة الى السوق الأسبوعية في مدينة دمنات انقلبت على أحد المنعطفات.

وفتح تحقيق لتحديد ملابسات هذه المأساة، بحسب المصدر نفسه.

وأفادت السلطات في بيان لها أوردته وكالة الأنباء الرسمية، أن الحادث الذي شهده “دوار أخشان بجماعة سيدي بولخلف”، جاء على إثر انقلاب سيارة للنقل المزدوج بأحد المنعرجات، كانت تقل عددا من الأشخاص المتجهين إلى السوق الأسبوعي بمدينة دمنات.

وكان تدخل السلطات المحلية والأمنية ممثلة في الدرك الملكي، معززة بالحماية المدنية وسيارات الإسعاف، فوريا حيث تمت مباشرة عمليات التدخل.

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي العديد من الفيديوهات والتدوينات التي تفيد بمعطيات أخرى حول الحادث هي غير رسمية وغير مؤكدة، لكنها تؤكد عدد الضحايا الكبير والذي يعتبر أكبر الحوادث الذي تم تسجيله في حوادث السير بالمغرب خلال السنوات الأخيرة.

وقالت صفحة “بلادي ايت بلال الحبيبة من قلب الحدث” في تدوينتها الإخبارية بالإشارة إنه “وفق معطيات مؤكدة، فإن كل ثلاثة أو أربعة أشخاص من الضحايا ينتمون إلى أسرة واحدة، فئة منهم كانوا في طريقهم للتبضع من سوق دمنات الأسبوعي، وفئة أخرى كانت ماضية بهدف التسوق وزيارة أحد حجاج هذا الموسم”.

وأفادت التدوينة بأن عامل (محافظ) أزيلال، يقوم “بزيارة لمستشفى القرب بدمنات حيث تتواجد جثت الموتى من أجل المواساة وتقديم التعازي لأسر الضحايا”.

وفي مارس، قضى خمسة أشخاص وأصيب 27 آخرون، 12 منهم في حالة خطرة، في حادث سير قرب العاصمة الرباط.

وأودى حادث آخر في تشرين الثاني/نوفمبر ب11 شخصا واسفر عن إصابة 43 آخرين قرب مدينة تازة شمال شرق المغرب.

وفي أغسطس 2022، أدى حادث حافلة إلى مقتل 23 شخصا وإصابة 36 آخرين في مدينة خريبكة شرق الدار البيضاء.

الحافلات وسيلة يستخدمها المغاربة على نطاق واسع، ولا سيما الذين لا يستطيعون شراء سيارات، للتنقل في المناطق الريفية والنائية في البلد الذي يبلغ عدد سكانه 37 مليون نسمة.

في عام 2022، تسببت حوادث الطرق بمقتل أكثر من 3200 شخص في المغرب، وهو رقم انخفض بنحو 7% عن العام السابق، وفق أحدث الإحصاءات الصادرة عن الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية.

بعد أسوأ حادث حافلة في تاريخ البلاد عام 2012 (42 قتيلا)، اتخذت السلطات المغربية حزمة إجراءات لمحاولة تعزيز السلامة على الطرق وخفض معدل الوفيات إلى النصف بحلول العام 2026.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية