المنتخب المغربي كتب التاريخ في مونديال قطر .. وبايدن يشيد بالأداء “الرائع”

رغم خسارة المنتخب المغربي 2 -0 لصالح فرنسا فقد سطّر “أسود الأطلس” ملحمة في تاريخ بطولة كأس العالم التي تستضيفها دولة عربية، وعاشت الجماهير أجواء تجمع بين الحقيقة والخيال، وغير مصدقة لما تحقق من إنجازات بطولية على أرضهم لأول مرة منذ أول دورة في 1930.

وتمكن منتخب فرنسا من بلوغ المباراة النهائية لبطولة كأس العالم لكرة القدم، بعدما سجّل الفريق الفرنسي هدفا مبكرا عن طريق ثيو هيرنانديز في الدقيقة الخامسة من المباراة، ثم عزّز راندال كولو مواني النتيجة الفرنسية بهدف في الدقيقة 79.

وحرص الرئيس الأمريكي جو بايدن الأربعاء على إلقاء خطاب قصير خلال قمته مع قادة أفارقة وانضم إلى رئيس الوزراء المغربي لمشاهدة مباراة بلاده في نصف نهائي كأس العالم ضد فرنسا.

كان بايدن الذي لا تشتهر خطاباته بالإيجاز، على دراية تامة بمباراة كأس العالم في قطر أثناء إلقائه كلمة أمام نحو 50 رئيس دولة وحكومة مجتمعين في قمة بواشنطن.

وقال ضاحكا وسط تصفيق الحضور “أعلم أنكم تقولون لأنفسكم أوجز يا بايدن، هناك مباراة نصف نهائي بعد قليل، أدرك ذلك”.

وأضاف مازحًا إنه رأى المبعوث الأمريكي لشؤون المناخ جون كيري، وهو مشجع معروف لكرة القدم، يهز رأسه موافقا.

وباتت فرنسا على بعد مباراة واحدة (أمام الأرجنتين) للظفر باللقب ولتصبح أول من يحتفظ به منذ برازيل بيليه في عام 1962.

أما المغرب فسيلعب مباراة تحديد المركز الثالث السبت على إستاد خليفة الدولي ضد كرواتيا التي تعادل معها سلبًا في الجولة الأولى، قبل أن يسجل سلسلة انتصارات متتالية على بلجيكا (2-صفر) وكندا (2-1) عندما بلغ الدور الثاني للمرة الثانية في تاريخه بعد الأولى عام 1986 في المكسيك.

وتابع المغرب مشواره الناجح في المونديال محققًا إنجازين تاريخيين ببلوغه ربع النهائي على حساب إسبانيا بركلات الترجيح، ثم نصف النهائي على حساب البرتغال في أول إنجاز لمنتخب عربي وإفريقي يبلغ دور الأربعة.

من جانبه تغنى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بنجم وسط المنتخب المغربي سفيان امبراط، لإظهار إعجابه الشخصي بأداء وعبقرية لاعب فيورنتينا الإيطالي، قائلا بحسب ما جاء في المنشور “أنت الأفضل على الإطلاق على مستوى خط الوسط في كأس العالم”.

وتقدم الرئيس الشاب، صفوف المشجعين لمنتخب بلاده في موقعة الحصان الأسود للمونديال القطري، وذلك بتواجده في المقصورة الشرفية لكبار الزوار في مدرجات ملعب المباراة، لمؤازرة المدرب ديديه ديشامب ورجاله في المعركة الكروية، التي ظلت معلقة إلى أن سجل البديل مواني الهدف الثاني قبل نهاية الوقت الأصلي بعشر دقائق.

وبحسب ما ذكره الموثوق فابريزيو رومانو، في منشور عبر حسابه عبر منصة “فيسبوك”، فإن ماكرون لم يكتف بتهنئة المنتخب الفرنسي والاحتفال مع اللاعبين في غرفة خلع الملابس، بل توجه إلى غرفة المنتخب المغربي، ليثني على أداء اللاعبين ومدربهم وليد الركراكي، بعد عروضهم التاريخية في كأس العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية