الناشطة السعودية لجين الهذلول حرة بعد 1000 يوم في السجن

أفرجت السلطات السعودية الأربعاء عن الناشطة النسوية لجين الهذلول بعد نحو 3 أعوام من التوقيف، بحسب ما أكدت شقيقتيها لينا الهذلول.

وقالت لينا شقيقة لجين، في تغريدة عبر حسابها الموثق في “تويتر”، إن الأخيرة وصلت المنزل بعد 1001 يوم في السجن.

وغردت الشقيقة الثانية علياء عبر حسابه الموثق بـ”تويتر” قائلة: “أحلى يوم بحياتي، لجين ببيت أهلي”.

 

وفي 15 مايو/ أيار 2018، أوقفت السلطات السعودية عددا من الناشطات البارزات في مجال حقوق الإنسان، أبرزهن لجين، وسمر بدوي، ونسيمة السادة، ونوف عبد العزيز، ومياء الزهراني.

وعزت تقارير حقوقية آنذاك أسباب التوقيف إلى دفاعهن عن حقوق المرأة، في مقابل اتهامات رسمية لها بينها المساس بأمن البلاد.

وتواجه السعودية انتقادات دولية حيال أوضاع حرية التعبير، وحقوق الإنسان، غير أنها أكدت مرارا التزامها “تنفيذ القانون بشفافية”.

وكانت محكمة الرياض حكمت على الناشطة النسوية والحقوقية لجين الهذلول بالسجن 5 أعوام و8شهور مع وقف التنفيذ لمدة سنتين و10 أشهر، بعد إدانتها في أنشطة محظورة من وجهة نظر السلطات السعودية.

واعتقلت الهذلول، البالغة 31 عاما، في شهر مايو من عام 2018، وأحالت السلطات أواخر الشهر الماضي قضيتها إلى محكمة مختصة بقضايا الإرهاب.

كما أدانت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض، ميا الزهراني بثبوت تورطها بعدد من النشاطات المجرّمة بموجب نظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله، وقضت المحكمة بإيقاع عقوبة السجن بحقها لمدة 5 أعوام و8 شهور.

وتعد الهذلول من أشهر الناشطات المطالبات بحقوق المرأة في السعودية، خاصة دعوتها لرفع الحظر عن قيادة السيارة الذي رفع عام 2017.

لكنها اعتقلت مع عدد آخر من الناشطات قبل شهر من تطبيقه في يونيو 2018.

اقرأ أيضًا: شقيق الهذلول: السفارة السعودية في كندا حاولت تكرار مأساة خاشقجي معي

وفي 2014 اعتُقلت لجين أثناء محاولتها قيادة السيارة من الحدود الإماراتية إلى السعودية وتم الإفراج عنها بعد شهرين.

تعرض للتعذيب والتحرش

وفي العام الماضي زعمت عائلتها أن السلطات السعودية عرضت الإفراج عن لجين الهذلول مقابل إنكار تعرضها للتعذيب والتحرش الجنسي، ولكنها رفضت.

ولعب ثلاثة من إخوتها يعيشون في الخارج دورا في توعية العالم بقضيتها والمطالبة بالإفراج عنها، لكنهم لم يتصلوا بها أبدا. وقال وليد إنه استطاع الحديث معها مرتين بعد اعتقالها.

وقال: “كانت متفائلة في ذلك الوقت وأنه سيفرج عنها قريبا ولم تكن تتوقع الاعتقال لعامين ونصف”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية