دراسات تحذر: الهاتف الذكي قد يغير شكل يدك

نبهت دراسة علمية حديثة، من استخدام الهاتف الذكرة لفترة طويلة مع وضعه على الخنصر أثناء الضغط على الشاشة بالإبهام يمكن أن يغير شكل يدك تدريجيًّا.

ونشرت صحيفة فرانس سوار الفرنسية، دراسة علمية حذرت الجمهور من هذه الآثار الضارة، قائلة: “إن تقوس ظهر من كان يقضي أوقاتا طويلة على الكتابة، ها هو الهاتف الذكي يؤدي عند من يكثرون من استخدامه إلى تضخم عضلة الإبهام وتشوه الخنصر”.

من جهته، نشر موقع “سليت” دراسات حديثة تفيد بأن الهاتف الذكي يمكنه أن يغير شكل اليد، وقد يؤدي الى تشجنات أو التهابا للأوتار في حالات قصوى، وقالت: “إن اليد البشرية ليست مهيأة أصلا لحمل الهاتف الذكي لفترة طويلة”.

وأضاف: “أن استخدام الهاتف يقوم على توازن يجعل من الخنصر مثبتا للجهاز والإبهام محركا للأزرار على الشاشة، الأمر الذي كثيرا ما ينتج عنه تشوه للأصبعين معا، كما يمكن أن تسبب المواظبة على الاستخدام اليدوي للهاتف المحمول مشاكل في الأعصاب ينتج عنها تنمل في بعض الأصابع، وحتى في المعصم”.

والحل وفق الصحيفة، يكمن في البحث عن طريقة لاستخدام الشخص هاتفه الذكي دون الإضرار بيديه.

وكانت هيئة تنظيم الاتصالات في المملكة المتحدة (أفكوم)، قد نشرت تقريرا قالت فيه: “إن الشخص العادي يقضي في المتوسط أكثر من 24 ساعة أسبوعيا على الإنترنت، وأن هذا الأمر يعادل ضعف المدة قبل عشر سنوات، بالإضافة إلى أن واحدا من كل خمسة أشخاص بالغين ينفقون ما يصل إلى أربعين ساعة أسبوعيا على شبكة الإنترنت”.

وأضاف: “أن ذلك يعود جزئيا إلى الزيادة في الاستخدام من قبل أولئك في سن 16 إلى 24، حيث يقضون في المتوسط 34.3 ساعة أسبوعيا، ولأول مرة تقضي النساء وقتا أطول من الرجال على الإنترنت، وذلك بسبب الزيادة في الاستخدام من قبل من هن في سن 18 إلى 34، والانتشار الواسع في وسائل الإعلام الاجتماعية”.

وتابع تقرير أوفكوم: “أن جزءا كبيرا من الزيادة في الوقت المنفق على الإنترنت إلى تزايد الهواتف الذكية التي يستخدمها الآن 78% من السكان مقارنة بـ17% فقط عام 2008، أي العام الذي تلا إطلاق أول هاتف آيفون. وبلغ إدمان البريطانيين مبلغه لدرجة أنهم يراجعونه كل 12 دقيقة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية