“ الهذلول ” من أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم

أعلنت مجلة “تايم” الأمريكية الشهيرة اختيار الناشطة الحقوقية السعودية المعتقلة في سجون النظام السعودي لجين الهذلول ضمن قائمة الشخصيات الـ100 الأكثر تأثيرًا في العالم لهذا العام.

ونشرت المجلة الشهيرة على موقعها الإلكتروني أن السلطات السعودية سجنت الناشطة الهذلول إلى جانب ناشطات أخريات بهدف “إسكاتهنّ”.

وأوضحت أن هذه الإجراءات القمعية تكشف عن “عدم تسامح ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مع المجتمع المدني” في المملكة، وفق موقع الشرق الإخباري.

وعدّدت “تايم” بعضًا من المواقف التي قادتها الناشطة الهذلول وتحدّت فيها القوانين المفروضة بالمملكة، والتي تقيّد من حرية المرأة بشكل كبير جدًا.

وأشارت المجلة الأمريكية إلى أن المعتقلة الهذلول نشرت مقطع فيديو “جريء” لنفسها وهي تقود السيارة في السعودية التي كان تفرض قانونًا يحظر قيادة المرأة للسيارات.

وقالت إن الشعب السعودي مدين بقدر كبير من العرفان للناشطة المعتقلة، التي كانت من أوائل الناشطات اللاتي تحدين القوانين في المملكة التي تحظر قيادة المرأة للسيارة.

ذكرت أن الهذلول ترشّحت في أول انتخابات بلدية سمح للنساء في السعودية بالمشاركة فيها عام 2015.

كما ذكرت أن الناشطة المعتقلة استطاعت جمع أكثر من 14 ألف توقيع على عريضة قوية لحثّ سلطات المملكة على وضع حد للقيود التي تفرضها على حقوق المرأة في الزواج والسفر خارج البلاد بدون إذن من ولي الأمر.

وإزاء المطالبات الشعبية النسوية والضغوط الدولية المختلفة رضخت السلطات السعودية وخففت من قيودها على المرأة.

وأصدر الملك سلمان بن عبد العزيز في 24 يونيو/حزيران 2018 قرارًا ملكيًا يسمح لأول مرة بقيادة النساء السعوديات للسيارات، في حدث تاريخي غير مسبوق.

وبدا كأن الأمر في عهد الملك سلمان وولي عهده سيكون ذهبيًا في حصول السعوديين والسعوديات على حقوقهنَّ، لكن الوقائع على الأرض نسفت هذه الآمال.

حيث شنّت السلطات السعودية بأوامر من محمد بن سلمان حملة اعتقالات تجاه النساء الفاعلات في المجتمع المدني السعودي.

وطالت حملة الاعتقالات ناشطات حقوقيات ومحاضرات جامعيات وغيرهنّ، من بينهن الهذلول، في سلوك قمعي يعكس مخططات ولي العهد لفرض سيطرته على المملكة.

وأكّدت علياء الهذلول، شقيقة الناشطة المعتقلة تعرّض شقيقتها لتعذيب شديد في سجون النظام السعودي، مشدّدة على أن “إنكار هذا السلوك ليس في مصلحة الوطن”.

 

معتقل منذ 2014.. “رايتس ووتش” تطالب السعودية بالإفراج عن الحقوقي أبو الخير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية