اليابان تفكر في إرسال قوة “مستقلة” إلى مياه الخليج!

منذ الهجوم على ناقلة نفط مملوكة لحكومة اليابان بالقرب من مضيق هرمز في يونيو، تعرض رئيس الوزراء شينزو آبي لضغط لإرسال قوة عسكرية لحماية ناقلات بلاده في الممر المائي المضطرب.

بعد أن استبعدت اليبان إرسال سفن حربية للانضمام إلى قوة بحرية بقيادة الولايات المتحدة لحراسة ناقلات النفط، أعلنت طوكيو أنها تفكر في خطط لإرسال وحدة عسكرية مستقلة.

وقال يوشيهيد سوجا، كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، إن الحكومة تخطط لنشر قوات في المنطقة.

وأضاف سوجا أن “السلام والاستقرار في الشرق الأوسط أمر في غاية الأهمية بالنسبة للسلام والاستقرار في المجتمع الدولي، بما في ذلك بلدنا”.

وأكد أن اليابان لن تنضم إلى تحالف عسكري أمريكي في المنطقة، لكن يجري النظر في خيار إرسال قوة عسكرية مستقلة.

وفي حال تم إرسال بعثة يابانية، فمن المحتمل أن تشمل السفن والطائرات من قوة الدفاع الذاتي البحرية.

ونقلت “فاينانشيال تايمز” عن سوجا قوله إن العمليات ستقتصر على المياه الدولية في خليج عمان وبحر العرب ومضيق باب المندب.

وتتمتع اليابان بعلاقات وثيقة مع إيران وترغب في الانحياز إلى جانبها في نزاعها مع الولايات المتحدة، لكنها تتحرك بحذر عندما يتعلق الأمر بالتورط في الشؤون العسكرية.

وأوضح الناخبون اليابانيون أن صحيفة فاينانشال تايمز تميل إلى أن تكون متشككة للغاية في عمليات النشر العسكرية في الخارج.

بعد هزيمتها في الحرب العالمية الثانية، تبنت اليابان دستورًا سلميًا يحظر بشدة نشر جيشها في الخارج.

وكرر سوجا أنه “في الوقت الحالي، ليست هناك حاجة مباشرة لحماية السفن اليابانية من قبل قوة الدفاع عن النفس”، لكنه استمر في التأكيد على أنه “في أي حال، سننظر في التدابير الإضافية الضرورية لأمن السفن المرتبطة ببلدنا”.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت عزمها تشكيل تحالف دولي لتأمين الملاحة في مياه الخليج، بعد تعرض عدة سفن لهجمات، فيما دعا ترامب الدول التي لها مصالح في المنطقة لتأمين ناقلاتها بنفسها.

 

إسرائيل تعلن مشاركتها في التحالف الدولي لحماية الممرات البحرية في الخليج!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية