انخفاض الاحتياطيات الأجنبية في السعودية 2.3% بأكتوبر الماضي

انخفضت أصول الاحتياطيات الأجنبية لدى مؤسسة النقد في المملكة العربية السعودية بنسبة 2.3٪ على أساس شهري ووصلت إلى 1834.7 مليار ريال (489.3 مليار دولار) بنهاية أكتوبر/ تشرين أول الماضي.

وبلغت أصول الاحتياطي الأجنبي في السعودية 1877.2 مليار ريال (500.6 مليار دولار) في نهاية سبتمبر/ أيلول، وفقًا لتقرير صادر عن مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) اليوم الخميس.

ولا تكشف المملكة العربية السعودية عن توزيع موجوداتها من الاحتياطي الأجنبي جغرافيا أو حتى عن طبيعة الأصول.

لكن وزارة الخزانة الأمريكية تعلن عن استثمارات شهرية من قبل الدول في سندات الخزانة والسندات، بما في ذلك المملكة العربية السعودية، التي استثمرت 181.5 مليار دولار في سبتمبر.

وتعاني المملكة العربية السعودية، أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، حاليًا من انخفاض إيراداتها المالية نتيجة انخفاض أسعار النفط الخام مقارنة بعام 2014.

كما انخفضت التحويلات من الأجانب المقيمين في المملكة العربية السعودية بنسبة 9.7 في المائة على أساس سنوي في الأشهر العشرة الأولى من عام 2019 إلى 104.1 مليار ريال (27.7 مليار دولار). وبلغ مجموع التحويلات 115.2 مليار ريال (30.7 مليار دولار) في الفترة المقابلة من عام 2018.

في عام 2018، انخفضت التحويلات من الأجانب المقيمين في المملكة العربية السعودية 3.7 في المائة على أساس سنوي إلى 136.4 مليار ريال (36.4 مليار دولار).

وارتفعت التحويلات الأجنبية في المملكة العربية السعودية إلى مستوى قياسي في عام 2015، إذ بلغت 41.8 مليار دولار.

ويؤثر اعتماد السعودية على عائدات النفط على ميزانية المملكة، إذ قال وزير المالية محمد الجدعان إن أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم تتوقع زيادة العجز في ميزانيتها إلى 187 مليار ريال (49.8 مليار دولار) في عام 2020 من 131 مليار ريال (35 مليار دولار) هذا العام، حيث أثر انخفاض أسعار النفط على الإيرادات.

وهذا يعني أن عجز الموازنة في المملكة العربية السعودية في عام 2020 سيرتفع إلى 6.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي من 4.7 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي المتوقع هذا العام.

وقال الجدعان في مؤتمر صحفي مؤخرًا إن الإيرادات ستنخفض إلى 833 مليار ريال (222 مليار دولار) في عام 2020 من 917 مليار ريال (245 مليار دولار) المتوقعة لعام 2019.

وقال صندوق النقد الدولي (IMF) في وقت سابق من هذا العام إن الرياض ستحتاج إلى تشديد سياستها المالية لتعويض العجز المتزايد.

 

السعودية تتوقع ارتفاع العجز في ميزانية 2020 إلى 50 مليار دولار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية