اندلاع نيران في مخيمات الروهينجا تترك المئات بلا مأوى بالهند

دمر حريق هائل اندلع في مخيمات الروهينجا في العاصمة الهندية نيودلهي، تاركًا مئات الأشخاص اللاجئين بلا مأوى بعد أن أتى على منازلهم.

فقد اندلع الحريق وانتشر بسرعة عبر مخيمات الروهينجا، مما أدى إلى تحويل 55 مأوى متداعٍ إلى رماد في منطقة مادانبور خضر في جنوب العاصمة.

اقرأ أيضًا: قارب يحمل أقلية الروهينجا يصل إلى جزيرة غير مأهولة بعد شهور من الإبحار

ولم يتم الإبلاغ عن أي وفيات أو إصابات خطيرة في الحريق – وهي المرة الثانية التي يتحول فيها المخيم إلى رماد منذ 2018.

وقالت إدارة الإطفاء بالعاصمة الوطنية، إنها أدخلت 15 مناقصة إطفاء للخدمة وسيطرت على الحريق في حوالي ست ساعات.

وقال سانديب، عامل في خدمة مطافئ دلهي: “هرعنا إلى الموقع بسرعة وبدأنا في إخماد النيران في مخيمات الروهينجا”.

واشتعلت النيران في المخيم الذي يسكنه 55 عائلة، وملأت السماء أعمدة الدخان واللهب فيما كان اللاجئون يندفعون إلى بر الأمان، وهم يبكون طلبا للمساعدة.

ويعيش ما يقدر بنحو 40 ألف لاجئ من الروهينجا، يعتقد الكثير منهم أنهم غير موثقين، في مخيمات عبر المدن الهندية، بما في ذلك جامو وحيدر أباد ونوه.

وقدمت مفوضية الأمم المتحدة للاجئين لبعضهم بطاقات في مخيمات الروهينجا، مما يساعدهم في الوصول إلى بعض الخدمات الأساسية ويفترض أن تحميهم من أعمال الشرطة.

ولجأ أكثر من 750 ألفًا من الروهينجا إلى بنغلاديش في عام 2017 بعد أن شن جيش ميانمار حملة قمع وحشية على الأقلية المسلمة التي اضطهدتها سلطات ميانمار منذ عقود.

كما تحتجز بنغلاديش حاليًا أكثر من مليون في مخيمات الروهينجا في مخيمات ضيقة وبائسة على طول حدودها مع ميانمار.

كما لجأت أعداد كبيرة من الروهينجا إلى الدول الآسيوية المجاورة، بما في ذلك الهند وماليزيا.

ويأتي الحريق وسط حملة قمع حكومية هندية ضد لاجئي الروهينجا الذين يعيشون في البلاد. ففي مارس، سجنت الشرطة في مدينة جامو ونيودلهي أكثر من 200 لاجئ، قائلة إنهم يعيشون في البلاد “بشكل غير قانوني”.

وقالت الحكومة الهندية القومية الهندوسية إنها سترحل لاجئي الروهينجا إلى ميانمار في انتهاك لمبدأ عدم الإعادة القسرية الذي يمنع أي دولة من إعادة اللاجئين إلى بلد قد يواجهون فيه التعذيب.

وحذرت جماعات حقوقية من ترحيل الروهينجا إلى ميانمار التي شهدت أيضًا انقلابًا عسكريًا في فبراير.

في الوقت الحالي، منعت المحكمة الهندية العليا ترحيلهم. لكن 300 لاجئ ما زالوا مسجونين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية