بايدن يختار هاريس كنائبة في انتخابات الرئاسة الأمريكية

اختار المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية جو بايدن، عضو مجلس الشيوخ كامالا هاريس كنائبة له في السباق نحو البيت الأبيض.

وكان بايدن، وشغل منصب نائب للرئيس أوباما، أعلن في وقت سابق أنه سيختار سيدة لخوض المنافسة معه أمام الرئيس الحالي دونالد ترامب.

وتعد هاريس (56) عاماً، وصاحبة البشرة السمراء، أول أمريكية من أصل أفريقي وثالث سيدة يتم اختيارها كنائب لمرشح رئاسي.

وسبقها في ذلك جيرالدين فيرارو كنائب ديمقراطي لمنصب نائب الرئيس عام 1984، وسارة بالين لمنصب نائب جمهوري عام 2008.

وشغلت منصب المدعي العام في ولاية كاليفورنيا، وأصبحت عضواً عن الحزب الديمقراطي في مجلس الشيوخ عن الولاية في عام 2016.

وطالبت بإجراء إصلاحات في مجال الهجرة والعدالة الجنائية، وزيادة الحد الأدنى للأجور، وحماية حقوق المرأة الإنجابية.

بين بايدن وترامب

وواجه ترشيح هاريس معارضة من بعض أعضاء فريق بايدن إثر هجومها سابقاً عليه خلال مناظرات مرشحي الحزب للمنافسة على كرسي الرئاسة.

ولكنها انسحبت لاحقاً ودعمت المرشح الأول للحزب، وهو بدوره دافع عنها بعد هجوم الجمهوريين عليها.

وعبر بايدن في تغريدة على موقع (تويتر) عن اعتزازه باختيارها كشريك له في الحملة نحو البيت الأبيض.

ووصف هاريس بأنها “مقاتلة شرسة في مواجهة الرجل الصغير (يقصد ترامب)، ومن أفضل الموظفين العموميين في البلاد.

من جانبها، أثنت هاريس على بايدن قائلة إنه قادر على توحيد الشعب الأمريكي، وأعربت عن سعادتها لتمثيل حزبها كنائب للرئيس.

وأكدت في تغريدة لها أنها ستعمل جنباً إلى جنب معه حتى الوصول إلى الرئاسة.

الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما أدلى بدلوه تعقيباً على اختيار المرشحة الديمقراطية بقوله إنها أكثر من جاهزة لهذا المنصب.

وأضاف أوباما “هذا يوم عظيم لبلادنا، الآن هيا لنعمل من أجل الفوز.”

في المقابل، أعرب ترامب عن دهشته من اختيار كامالا هاريس، معزياً ذلك إلى هجومها الشديد عليه سابقاً.

وقال ترامب إنها لم تبد احتراماً خلال المناظرات لبايدن، مضيفاً “من الصعب اختيار شخص يكون نائبا لك وهو لا يكن لك الاحترام”.

ووصف هاريس في تغريدة على حسابه مرفقة بفيديو يهاجمها فيه بأنها “متطرفة ومزيفة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية