بايدن يطالب نتنياهو بالتخلي عن التعديلات القضائية

طالب الرئيس الأمريكي جو بايدن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء بالتخلي عن مقترح التعديلات القضائية الذي أدى لخروج احتجاجات حاشدة في إسرائيل مما دفع نتنياهو للتصريح بأنه لا يتخذ القرارات استنادا إلى الضغوط من الخارج.

وأرجأ نتنياهو يوم الاثنين المقترح بعد نزول الناس بأعداد كبيرة إلى الشوارع. وقال البيت الأبيض في بادئ الأمر إنه يتعين على نتنياهو السعي للتوصل إلى حل وسط بخصوص المسألة.

لكن بايدن ذهب إلى ما هو أبعد من ذلك في رده على أسئلة للصحفيين يوم الثلاثاء وقال “أتمنى أن ينفض يديه عنه” في إشارة إلى قانون التعديلات الذي سيمنح الحكومة الإسرائيلية سلطة أكبر على تعيينات المحكمة العليا في البلاد.

وسرعان ما أصدر نتنياهو بيانا للرد على بايدن.

وقال “إسرائيل دولة ذات سيادة تتخذ قراراتها وفقا لإرادة شعبها وليس استنادا إلى الضغوط من الخارج بما في ذلك أفضل الأصدقاء”.

وأضاف أن حكومته تسعى جاهدة لإجراء الإصلاحات “عبر توافق واسع”.

وتابع “أعرف الرئيس بايدن منذ أكثر من 40 عاما وأقدر التزامه الراسخ تجاه إسرائيل”.

وقال إن التحالف الإسرائيلي الأمريكي ضد الكسر “ودائما ما يتجاوز الاختلافات العابرة بيننا.

“حكومتي ملتزمة بتعزيز الديمقراطية من خلال استعادة التوازن الملائم بين أفرع الحكومة الثلاثة وهو ما نسعى جاهدين لتحقيقه عبر توافق واسع”.

واتفق الائتلاف الحاكم في إسرائيل، الاثنين، على تأجيل مناقشة التعديلات القضائية المثيرة للجدل إلى الشهر المقبل، وذلك في ظل أزمة احتجاجات غير مسبوقة بتاريخ البلاد.

وجاء الاتفاق بين رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو مع شريكه في الائتلاف، زعيم حزب العظمة اليهودية، إيتمار بن غفير، على منح وقت أطول لبحث التعديل القضائي، من أجل إقراره.

وذكر بيان لحزب العظمة اليهودية إن مشروع القانون سيُطرح في الجلسة المقبلة للكنيست من أجل “إقرار التعديل من خلال الحوار”.

وتزامنت تلك التطورات مع توافد متظاهرين من أنصار اليمين والائتلاف الحاكم إلى المناطق التي يتظاهر فيها المحتجون على الخطة الحكومية.

ويتظاهر عشرات الآلاف من الإسرائيليين أمام المحكمة العليا ومكتب رئاسة الوزراء وأمام مبنى الكنيست في مدينة القدس، وتل أبيب وعدة مدن في شمال وجنوب إسرائيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية