قلق إماراتي من ملاحقة أمريكية على خلفية برنامج تجسس إسرائيلي

عبر مسئول إماراتي عن قلق من تحقيقات أمريكية حول برنامج تجسس إسرائيلي اشترته الإمارات لغايات التجسس في داخل البلاد وخارجها.

ويتعلق الأمر بتحقيقات بدأتها إدارة البيت الأبيض ضد مجموعة NSO الإسرائيلية المتخصصة في تطوير برنامج تجسس أمني.

وذكر المسئول أن السلطات الإماراتية تشعر بالقلق خشية التحقيقات الأمريكية واحتمال فرض عقوبات على الدولة الخليجية.

ووفقًا للمسئول فإن الإمارات بدأت بخطوات لإعداد موقف قانوني في ظل تسارع إدارة البيت الأبيض لمساءلة الشركة الإسرائيلية والكيانات السياسية المتعاملة معها.

واستخدمت أبوظبي لأعوام برنامج التجسس من طراز Pegasus الذي طورته مجموعة NSO التي تتخذ من إسرائيل مقرًا لها.

ويعمل برنامج التجسس الإسرائيلي على مراقبة المدافعين عن حقوق الإنسان والحقوقيين في جميع أنحاء العالم داخل الإمارات وخارجها.

وتضاعف الاهتمام الأمريكي باستخدام برامج التجسس منذ أسابيع عندما وصمت الشركة الإسرائيلية بأنها “ذات نفوذ وخطيرة” في ملف قانوني مشترك.

وتم إجراء مكالمات من أجل تحميل الشركة مسؤولية قوانين مكافحة القرصنة الأمريكية.

كانت المخاوف بشأن مجموعة NSO كبيرة لدرجة أن مكتب التحقيقات الفيدرالي أطلق تحقيقًا في أوائل عام 2020 فقط من أجل إيقافه.

اقرأ أيضًا: أسوشيتد برس: الإمارات الأكثر كثافة بعدد كاميرات المراقبة

ومع ذلك، ليس من الواضح ما هي أهداف القرصنة المشتبه بها التي يفحصها محققو وزارة العدل أو ما هي المرحلة التي يمر بها التحقيق.

وذكرت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية أن الجهود المتجددة يمكن أن تكون جزءًا من أجندة إدارة بايدن لزيادة تركيزها على حقوق الإنسان.

وقبل أسبوع، قالت شرطة دبي إنها ستوفر وظيفة برواتب تصل إلى 8 آلاف دولار وإقامة ذهبية لأصحاب الأفكار التي تحمل الطابع الأمني والخدمي.

وأوضح رئيس قسم المختبرات والابتكار في شرطة دبي الرائد خالد المزروعي أن الوظيفة تدرج ضمن “المنصة الخارجية للمبتكرين للأفكار الأمنية والخدمية خارج الإمارات”.

ومن المقرر أن تطلق شرطة دبي تلك المنصة على موقعها الإلكتروني وتطبيقاتها الذكية.

وقال المسؤول في شرطة دبي للصحف المحلية في الإمارات إن المنصة تهدف إلى استقطاب الأفراد والشركات التي لديها أفكار في القطاعات الأمنية والخدمية لتقديمها إلى السلطات في الإمارات.

ولفت إلى أنه “تم فعليا مخاطبة الجامعات والشركات الخاصة في الهند كونها أول دولة يبدأ استقطاب المبدعين منها، يليها الدول العربية والأوروبية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية