بعد قرار الفيدرالي الأمريكي .. دول الخليج ترفع أسعار الفائدة

أعلنت البنوك المركزية في السعودية، والإمارات، والبحرين، وقطر، رفعا فوريا لأسعار الفائدة، في أعقاب قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

ورفع الفيدرالي، الأربعاء، أسعار الفائدة على الأموال الاتحادية بمقدار 25 نقطة أساس، لتستقر عند نطاق 5-5.25%، في زيادة هي العاشرة على التوالي منذ  مارس 2022.

وتحافظ البنوك المركزية الخليجية على رفع الفائدة، اتساقا مع أهدافها بالمحافظة على الاستقرار النقدي والمالي، وفي ضوء التطورات المحلية والعالمية.

وقرر البنك المركزي السعودي، رفع معدل اتفاقيات إعادة الشراء “الريبو” بمقدار 25 نقطة أساس إلى 5.75% من 5.50%.

كذلك، رفعت السعودية معدل اتفاقيات إعادة الشراء المعاكس “الريبو العكسي” إلى 5.50% من 5.25%.

كما قرر مصرف الإمارات المركزي، رفع سعر الفائدة الأساسي 25 نقطة ليصل إلى 5.15%.

من جانبه، رفع مصرف البحرين المركزي، سعر الفائدة الأساسي 25 نقطة على ودائع الأسبوع الواحد من 5.75% إلى 6%.

ورفعت البحرين أيضا، سعر الفائدة على ودائع الليلة الواحدة بمقدار 25 نقطة أساس إلى 5.75 %، وسعر الفائدة على الودائع لفترة 4 أسابيع إلى بنفس المقدار 6.75 %.

وزادت البحرين سعر الفائدة الذي يفرضه البنك المركزي على مصارف التجزئة مقابل تسهيلات الإقراض إلى 7%.

ورفعت قطر أسعار فائدة الإيداع والإقراض وإعادة الشراء 25 نقطة أساس، ليرتفع سعر الإيداع إلى 5.5% والإقراض إلى ستة بالمئة وإعادة الشراء إلى 5.75 %.

وكان بيان سابق للبنك قد أفاد بأنه سيبقي على أسعار الفائدة دون تغيير، لكنه نشر بيانا جديدا في وقت لاحق ذكر فيه أنه رفع أسعار الفائدة.

وحتى الآن لم تكشف البنوك المركزية في الكويت وسلطنة عُمان عن قرارها بشأن أسعار الفائدة.

ويحاول الفيدرالي الأمريكي من خلال رفع الفائدة، تحقيق الاستقرار في الأسعار ومحاربة التضخم.

ويذكر أنه خلال العام الماضي، تم زيادة الفائدة لأكثر من مرة، مما تسبب في ضغوط على النظام المصرفي والشركات وأسواق الأسهم، بالإضافة إلى أسواق العملات المشفرة

وخلال الشهر الماضي، انهار كل من بنك سيليكون فالي وبنك سيغنتشر، وهو ما ساهم فيه ارتفاع أسعار الفائدة. ي

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، إن المركزي الأمريكي استمر في التركيز على معركة التضخم، حيث وصف انهيار بنك سيليكون فالي بأنه “حالة شاذة في نظام مالي قوي”.

وقال إيان شيبردسون، كبير الاقتصاديين في مؤسسة بانثيون ماكروإكونوميك، إن هذه التحركان هي “إشارة واضحة على أن الاحتياطي الفيدرالي يمر بحالة عصبية”.

ويتوقع الاحتياطي الفيدرالي أن يؤدي هذا القرار أو الخطوة إلى انخفاض الطلب، مما يؤدي بدوره إلى انخفاض الأسعار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية