بلينكن : أمريكا مستعدة للرد السريع على أي هجوم روسي على أوكرانيا

قال وزير خارجية أمريكا أنتوني بلينكن، اليوم الجمعة، إن “على روسيا الاختيار بين التفاوض والنزاع”، مشيرا إلى أن بلاده “مستعدة لكلا السيناريوهين” .

وأكد على أن واشنطن سترد على “أي هجوم روسي حتى لو لم يكن عسكريا وطلب من روسيا سحب قواتها من الحدود مع أوكرانيا.”

ولم يستبعد بلينكن فكرة عقد قمة بين بايدن وبوتين في حال إحراز تقدم حول أوكرانيا، لكن الطرفين اعتبرا أن “من السابق لأوانه” عقد قمة جديدة الآن.

 وأوضح لنظيره الروسي لافروف أن “أي عبور للجنود الروس لحدود اوكرانيا سيعد غزوا وأن الولايات المتحدة مستعدة للرد السريع والصارم” وأشار إلى أن الحوار مع موسكو سيتواصل لكنه طلب من روسيا أن تثبت أنها لا تخطط لغزو أوكرانيا.

ومن جهته قال وزير الخارجية الروسي إن “موسكو بحاجة إلى ضمانات أمنية من الولايات المتحدة” مشيرا إلى أنه “سيتم عقد مزيد من المناقشات مع الولايات المتحدة الأسبوع المقبل، مضيفا أن “روسيا تنتظر ردا أميركيا على مطالبها”

واعتبر لافروف أن روسيا “لم تهدد يوما… الشعب الأوكراني” معتبرا مرة جديدة أن السلطة الأوكرانية تعاني من “الروسوفوبيا” (رهاب روسيا) ومتهما حلف الأطلسي باعتبار أوكرانيا ضمن نطاق “منطقة نفوذه”.

جاءت تصريحات وزير خارجية أمريكا  بلينكن عقب محادثاته مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في جنيف اليوم الجمعة، موضحا أن بلاده “متمسكة مع ذلك بحل الخلافات مع روسيا عبر الدبلوماسية ومستعدة للعمل مع حلفائها على معالجة مباعث قلق روسيا في المجال الأمني.”

ووسط هذه الأزمة ردت دولتا رومانيا وبلغاريا، على الطلب الروسي بسحب قوات حلف شمال الأطلسي منهما، بهدف خفض التصعيد في الأزمة الأوكرانية. وجاء رد رومانيا وبلغاريا “مستاء” من الطلب الروسي، الذي اعتبرته الدولتان تجاوزا عليهما، وعلى سيادتهما.

وكانت قد أكدت وزيرة خارجية ألمانيا أنالينا بيربوك، الاثنين 17 يناير (كانون الثاني)، أن بلادها ستبذل كل ما في وسعها لضمان أمن أوكرانيا، التي تزورها للمرة الأولى منذ تولت منصبها، محذرةً روسيا من “ثمن باهظ” إذا هاجمت جارتها.

وتأتي الزيارة الأولى للوزيرة الألمانية الجديدة إلى أوكرانيا في خضم أزمة جيوسياسية تتهم فيها دول أوروبية والولايات المتحدة، الكرملين بالسعي لشن هجوم عسكري على أوكرانيا، ما من شأنه أن يشعل نزاعاً قد يزعزع استقرار القارة.

وقالت بيربوك في مؤتمر صحافي بعدما عقدت محادثات مع نظيرها الأوكراني دميترو كوليبا، “سنبذل كل ما في وسعنا لضمان أمن أوكرانيا. سنبذل كل ما في وسعنا لضمان أمن أوروبا”.

وجاءت تصريحاتها عشية لقاء مرتقب ستجريه مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو. وأضافت، “نحن مستعدون لبدء حوار جدي مع روسيا” من أجل محاولة نزع فتيل وضع “خطير جداً” حالياً.

وحذرت بيربوك من أن “أي عمل عدواني روسي جديد سيكون له ثمن باهظ، اقتصادياً واستراتيجياً وسياسياً”. وأضافت، “الدبلوماسية هي السبيل الوحيد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية