بوتين يأمر بمحاصرة آخر المقاتلين الأوكرانيين في “آزوف ستال” بدلا من اقتحامه

أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، صباح اليوم الخميس، أنّ القوات الروسية سيطرت بشكل كامل على مدينة ماريوبول الواقعة جنوب شرقي أوكرانيا.

وأبلغ شويغو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالسيطرة على مدينة ماريوبول بأكملها، باستثناء مصنع “آزوف ستال”.

من جانبه أمر الرئيس الروسي بوتين أن يتم محاصرة آخر المقاتلين الاوكرانيين بدلا من اقتحام موقع “آزوف ستال” الصناعي حيث يتحصنون.

وقال بوتين لشويغو إنّ “انتهاء تحرير ماريوبول نجاح”، وأبلغه بأنّ اقتحام موقع “آزوف ستال” “غير مناسب”، ومن الضروري محاصرة “المنطقة بطريقة لا تسمح بمرور ذبابة واحدة”.

جاء ذلك في الوقت الذي يرفض فيه المقاتلين الأوكرانيين في ماريوبول الاستسلام لكنهم طالبوا، اليوم الخميس، في اليوم الـ56 للحرب الروسية على أوكرانيا المجتمع الدولي بـ”ضمانات أمنية”.

وبحسب المصادر العسكرية في ماريوبول فإن يتحصن مئات المدنيين الذين يعانون من نقص الطعام والماء في مصنع “آزوف ستال” للصلب والمعادن، مع الكتيبة 36 للجيش الأوكراني و”كتيبة آزوف”، آخر وحدتين قتاليتين في ماريوبول، حسب السلطات الأوكرانية.

من جانبه اعلن نائب قائد “كتيبة آزوف” سفياتوسلاف بالامار  “الوضع صعب وحتى حرج” في هذا المجمع الضخم الذي أصبح آخر جيب للمقاومة في الميناء الواقع في الطرف الجنوبي من دونباس.

وأعلن مسؤول أوكراني كبير، مساء الأربعاء، أنّ بلاده اقترحت على روسيا عقد “جولة خاصة” من المفاوضات في مدينة ماريوبول المحاصرة.

وأعلن المستشار الرئاسي ميخايلو بودولياك، في تغريدة على “تويتر”: “نعم، من دون أي شروط. نحن مستعدّون لجولة خاصة من المفاوضات في ماريوبول نفسها”، وذلك “بهدف إنقاذ أناسنا، آزوف، الجنود، المدنيين، الأطفال، الأحياء والجرحى. الجميع. لأنهم أناسنا، لأنّهم في قلبي، للأبد”.

وقال المستشار الرئاسي الأوكراني، في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء، إنّ روسيا قصفت مصنع “آزوف ستال” للصلب، المعقل الرئيسي المتبقي في ماريوبول، بقنابل خارقة للتحصينات.

من جانبه، قال كبير المفاوضين الأوكرانيين ديفيد أراخاميا، على قناته في تطبيق “تيليغرام”: “نحن مستعدون للحضور مع ميخايلو بودولياك في أي وقت لهذه المفاوضات، بمجرد أن نتلقى تأكيداً من الجانب الروسي”.

أما موسكو التي وجهت عدداً كبيراً من الإنذارات النهائية للمدافعين عن ماريوبول، فهي مصممة على الاستيلاء على هذا الميناء الذي سيسمح لها بربط شبه جزيرة القرم، التي ضمتها في 2014، بجمهوريتي دونباس الانفصاليتين المواليتين لروسيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية