تراجع إنتاج النفط الليبي إلى مستويات غير مسبوقة

تراجع إنتاج النفط الليبي إلى مستويات غير مسبوقة بسبب الإغلاق المستمر لحقول النفط من المليشيات الموالية للجنرال الليبي خليفة حفتر.

وأعلنت الشركة الوطنية الليبية للنفط في بيان أصدرته أنها تخسر 127،269 برميلاً من النفط يومياً كان من المفترض بيعها إلى الأسواق العالمية.

وذكرت المؤسسة الوطنية للنفط أن الخسائر المتراكمة لإنتاج وصادرات النفط منذ بداية إغلاق الحقول تقدر بمبلغ 3،893،213،466 دولار.

وتسببت هذه الخسائر في تراجع مستمر للاحتياطيات الاقتصادية والمالية في البلاد.

وفي 17 يناير، أغلقت ميليشيات حفتر ميناء الزاوية في الشرق، بدعوى أن عائدات صادرات النفط تذهب إلى حكومة الوحدة الوطنية المدعومة من المجتمع الدولي.

 

مليشيات حفتر تتكبد خسائر فادحة في معركة طرابلس

تراجع إنتاج النفط الليبي إلى مستويات غير مسبوقة بسبب الإغلاق المستمر لحقول النفط من المليشيات الموالية للجنرال الليبي خليفة حفتر. وأعلنت الشركة الوطنية الليبية للنفط في بيان أصدرته أنها تخسر 127،269 برميلاً من النفط يومياً كان من المفترض بيعها إلى الأسواق العالمية. وذكرت المؤسسة الوطنية للنفط أن الخسائر المتراكمة لإنتاج وصادرات النفط منذ بداية إغلاق الحقول تقدر بمبلغ 3،893،213،466 دولار. وتسببت هذه الخسائر في تراجع مستمر للاحتياطيات الاقتصادية والمالية في البلاد. وفي 17 يناير، أغلقت ميليشيات حفتر ميناء الزاوية في الشرق، بدعوى أن عائدات صادرات النفط تذهب إلى حكومة الوحدة الوطنية المدعومة من المجتمع الدولي.تراجع إنتاج النفط الليبي إلى مستويات غير مسبوقة بسبب الإغلاق المستمر لحقول النفط من المليشيات الموالية للجنرال الليبي خليفة حفتر. وأعلنت الشركة الوطنية الليبية للنفط في بيان أصدرته أنها تخسر 127،269 برميلاً من النفط يومياً كان من المفترض بيعها إلى الأسواق العالمية. وذكرت المؤسسة الوطنية للنفط أن الخسائر المتراكمة لإنتاج وصادرات النفط منذ بداية إغلاق الحقول تقدر بمبلغ 3،893،213،466 دولار. وتسببت هذه الخسائر في تراجع مستمر للاحتياطيات الاقتصادية والمالية في البلاد. وفي 17 يناير، أغلقت ميليشيات حفتر ميناء الزاوية في الشرق، بدعوى أن عائدات صادرات النفط تذهب إلى حكومة الوحدة الوطنية المدعومة من المجتمع الدولي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية