تركيا تستعرض الصناعات العسكرية في معرض الأسلحة الدولي

قال أوجور زنجن نائب رئيس مشروع الصناعات العسكرية في تركيا إن الطائرة المقاتلة الشبح التركية من الجيل الخامس مشروع مرموق.

وأضاف: “ستكون هناك نسبة عالية جدًا من الأجزاء المحلية في الطائرة.”

اقرأ أيضًا: تركيا تسلم سلطنة عمان مدرعات عسكرية

ويمكن القول إن طائرة TF التي طورتها شركة Turkish Aerospace هي جوهرة تاج الصناعات العسكرية التي يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها واحدة من أهم القطاعات في تركيا. ظهرت بشكل بارز في معرض صناعة الدفاع الدولي في اسطنبول هذا الأسبوع.

فالمقاتلة، التي ستحل محل طائرات F-4 و F-16 القديمة التابعة لسلاح الجو التركي، من المقرر الكشف عنها للجمهور في عام 2023، الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية، ومن المتوقع أن يتم تشغيلها بعد عامين.

وقال زنجين “جميع أنظمة الصواريخ ستكون من شركات محلية”، مشيرًا إلى صفوف من الصواريخ التي أنتجتها روكيتسان وتوبيتاك تحت جناحي الطائرة ضمن الصناعات العسكرية.

وأضاف: “الهدف النهائي هو الحصول على طائرة تركية بنسبة 100 في المائة، على الرغم من أنها ستستخدم في البداية محرك F110″، في إشارة إلى محرك جنرال إلكتريك المصمم للطيران والذي تم بناؤه بموجب ترخيص في تركيا.

واكتسب إدخال TF – المعروف سابقًا باسم TF-X حتى اجتياز المرحلة التجريبية – مزيدًا من الإلحاح بعد أن بدأت تركيا مشروع مقاتلة الشبح F-35 بقيادة الولايات المتحدة.

كما تمت إزالة أنقرة من البرنامج في عام 2019 بعد أن حصلت على أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية S-400 التي زعمت الولايات المتحدة أنها تهدد أسرار طائرات F-35.

وقد طلبت أكثر من 100 طائرة واستثمرت ما لا يقل عن 1.2 مليار دولار في تطوير المقاتلة مع حلفاء غربيين آخرين ضمن الصناعات العسكرية.

وفي وقت لاحق، فرضت واشنطن عقوبات تستهدف الصناعات العسكرية التركية بسبب شراء إس -400، على الرغم من أن هذه العقوبات لم تفعل شيئًا يذكر لعرقلة سباق تركيا لإنتاج أسلحة متطورة.

كما استضافت تركيا معرض الدفاع كل عامين منذ عام 1993 وشهد هذا العام مشاركة أكثر من 1200 منصة عرض من 53 دولة، تلبي احتياجات وفود من 83 دولة.

وتم تخصيص قاعة عرض ضخمة في الضواحي الغربية لإسطنبول لهذا الحدث الذي استمر أربعة أيام، حيث تراوحت البضائع المعروضة من أحذية المشاة إلى القنابل التي يبلغ وزنها 2000 رطل (907 كجم) وناقلات الجنود المدرعة الشاهقة إلى نطاقات القناصة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية