تصريحات بايدن عن وباء جديد تثير تفاعلاً على مواقع التواصل

أثارت تصريحات الرئيس الأمريكي جون بايدن حول طلبه من الكونغرس الأمريكي تخصيص ميزانية لمواجهة وباء جديد تفاعلاً واسعاً بين النشطاء على مواقع التواصل الجتماعي.

وسئل بايدن خلال المؤتمر الصحفي: “أعلم أنك تبحث عن المزيد من الأموال من الكونغرس لحملة اللقاح هذه ولتمويل لقاحات كوفيد في الخريف.. ما هي كمية اللقاحات المتوفرة لهؤلاء الأطفال الصغار؟ وكم عدد أطفال الأمة الذين ستتمكن من تطعيمهم قبل أن تحتاج إلى المزيد من الأموال من الكونغرس؟”.

ورد بايدن قائلا: “سنتجاوز على الأقل هذا العام. نحن بحاجة إلى المزيد من المال. لكننا لا نحتاج فقط إلى المزيد من الأموال للقاحات الأطفال، في النهاية؛ نحن بحاجة إلى مزيد من الأموال للتخطيط للجائحة الثانية”.

وتابع قائلا: “سيكون هناك جائحة أخرى. علينا التفكير في المستقبل. وهذا ليس شيئًا كان أداء الزي الأخير جيدًا. هذا شيء كنا نقوم به بشكل جيد إلى حد ما. لهذا السبب نحن بحاجة إلى المال.. شكرا جزيلا لكم جميعا”.

تصريحات بايدن التي ربطها النشطاء بتصريحات سابقة لمالك شركة مايكروسوفت بيل غيتس حذر فيها من تعرض البشرية لوباء خطير قادم.

وفي مقابلة مع صحيفة “فاينانشيال تايمز” في مايو الماضي قال غيتس من أن جائحة فيروس كورونا لم تنته بعد، وأنه “لا يزال من الممكن أن يكون هناك نوع آخر أكثر انتشارا وأكثر فتكا”.

قال غيتس إننا “لم نشهد الأسوأ بعد”، مشيرا إلى أنه في حين أنه لا يريد أن يكون “صوتا متشائما، إلا أن خطر ظهور متغير أكثر ضراوة يزيد كثيرا عن خمسة في المئة”.

وأفاد بـ”أننا ما زلنا معرضين لخطر هذا الوباء الذي يولّد متغيرات يمكن أن تكون أكثر قابلية للانتقال، بل وأكثر فتكا”، مشددا على أن “اللقاحات طويلة الأمد التي تمنع العدوى، مطلوبة بشكل عاجل”.

ودعا غيتس إلى إنشاء فريق من الخبراء الدوليين، بدءا من علماء الأوبئة، إلى مصممي أجهزة الكمبيوتر، لتحديد التهديدات وتحسين التنسيق الدولي، بالإضافة إلى تشكيل فريق استجابة عالمي للأوبئة، تديره منظمة الصحة العالمية، مؤكدا أن الاستثمار الإضافي في هذا المجال “أمر حيوي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية