تصريح لأحد أفراد العائلة المالكة حول ولي العهد السعودي يثير تفاعلاً

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للأمير السعودي بدر عبدالمحسن وما قاله عن وجود “شيء إلهي” بطلوع ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان في المملكة.

وقال الأمير بدر عبدالمحسن في مقطع الفيديو المتداول: “الله قيض المملكة بشخص اسمه محمد بن سلمان بن عبدالعزيز يطلع في هذا الوقت لأن المملكة بحاجة إلى تغيير.. أنا أحسن أنه في شيء إلهي، ليه؟ لأسباب..”

وتابع قائلا: “الأمير محمد جاء في وقت أصبحنا نعد فيه السنين الي بتكفينا وهالثروة النفطية الناضبة واصبحنا نقول كذا بعد عام كذا خلص ما عاد في بترول، جاء في وقت في الحقيقة كنا رايحين كذا والدنيا كلها رايحة كذا فعدل مسارنا واصبحنا نواكب..”

يذكر أن تقرير نشرته صحيفة بوليتيكو في يونيو الماضي وتطرقت فيه إلى ما وصفته بـ”القصة الداخلية لكيفية توصل إدارة بايدن إلى إدراك أن السعودية كانت قيمة للغاية بحيث لا يمكن إبقائها بعيدة”، تفاعلا بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت الصحيفة في جزء من تقريرها المطول: “رغم التقدم المطرد الذي يحرزه الجانبان (الأمريكي والسعودي) على مستوى العمل، فإن رفض بايدن المستمر لتطبيع العلاقات مع محمد بن سلمان كان له أثره – لا سيما على الجمهور السعودي، الذي شعر بعدم الاحترام بسبب الهجمات الشخصية ضد ولي العهد، الذي بقي يحظى بشعبية كبيرة في بلاده”.

ونقلت الصحيفة على لسان مسؤول سعودي قوله: “نحن أمم متحضرة.. هذه ليست حربًا على تويتر بين كيم كارداشيان وكاني ويست”.

وأضافت الصحيفة: “كانت السفيرة آل سعود أكثر دبلوماسية لكنها ردد المشاعر وقالت لصحيفة بوليتيكو: ’لم نستخف بزعيم أمريكي أبدًا.. يمكننا أن نتفق أو نختلف بشأن السياسة، لكن لا يمكنك أن تكون شخصيًا..”

تلقى ولي العهد البالغ من العمر 37 عامًا، والذي يحظى بشعبية بين الشباب السعودي، الثناء في وطنه لتخفيف القيود الاجتماعية في المملكة الإسلامية المحافظة، ومنح النساء مزيدًا من الحقوق وتعهد بتنويع الاقتصاد السعودي الذي يعتمد على النفط. لكن سيطرة الدولة على وسائل الإعلام وقمع المعارضة في المملكة يجعل من الصعب قياس مستويات الحماس الحقيقي محلياً.

ويقول بعض النخبة السعودية إن جهود ولي العهد لتعزيز السيطرة أضرت بالمملكة. وقال أحد المصادر المقربة من الدوائر الحكومية إن بن سلمان قام بتعيين مسؤولين كانوا عمومًا أقل خبرة من السابق.

يقول المطلعون والدبلوماسيون إنه بغض النظر عن مستقبل الملك، قد يكون من الصعب تحدي سلطة محمد بن سلمان نظرًا لسيطرته على هيكل الأمن الداخلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية