تصعيد على الحدود الإسرائيلية اللبنانية والجيش أطلق 50 قذيفة

أعلن الجيش الإسرائيلي إن قذيفة صاروخية أطلقت من الأراضي اللبنانية سقطت في منطقة مفتوحة في إسرائيل يوم الاثنين، وردت إسرائيل بقصف مدفعي على المنطقة التي انطلقت منها القذيفة الصاروخية.

يأتي التصعيد النادر على الحدود الإسرائيلية اللبنانية في أعقاب اشتباكات على مدى الأسبوعين الماضيين بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في المسجد الأقصى بالقدس مما أثار غضبا عربيا وقلقا دوليا.

ودأبت فصائل فلسطينية صغيرة على إطلاق النار بشكل متقطع على إسرائيل في الماضي.

وقال الجيش الإسرائيلي في منشور على تويتر إنه لم يتم تفعيل الإنذارات أو إعلان حالة التأهب في شمال إسرائيل عندما سقطت القذيفة، التي لم يحددها في منشوره.

ولا تعترض منظومة الدفاع الإسرائيلية المضادة للصواريخ بالضرورة المقذوفات الصاروخية إذا بدا أنها في طريقها للسقوط في مناطق غير مأهولة.

وردا على القذيفة التي أطلقت من لبنان، قال الجيش الإسرائيلي إن المدفعية “استهدفت مصدر إطلاق القذيفة” دون الخوض في مزيد من التفاصيل.

وقالت القناة ال12 العبرية أن مدفعية الجيش أطلقت حوالي 50 قذيفة على أهداف قرب الحدود اللبنانية.

فيما قالت دانا بن شمعون: من غير المستبعد أن يكون لحركة حماس علاقة بإطلاق الصاروخ من الأراضي اللبنانية، حيث تعمل الحركة بتعاون مع حلفائها في المنطقة من أجل إرباك “إسرائيل” على كل الجبهات.

وقالت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل) على تويتر إن أرولدو لازارو قائد القوة حث على “الهدوء وضبط النفس في هذا الوضع المتفجر والمستمر”.

وتشهد الحدود الشمالية لإسرائيل حالة من الهدوء بوجه عام منذ الحرب التي خاضتها إسرائيل عام 2006 ضد جماعة حزب الله اللبنانية التي لها نفوذ كبير في جنوب لبنان وتملك ترسانة من الصواريخ المتطورة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية