تعطل فيسبوك وواتساب وإنستغرام مجددًا

واشنطن – اشتكى مستخدمو مواقع فيسبوك وواتساب وإنستغرام الاجتماعية يوم الأحد من تعطّل حساباتهم، وهي مشكلة تكررت مرتين خلال أقل من شهر.

وأوضح موقع “داونديتكتور دوت كوم” المختص بمراقبة تعطل المواقع الإلكترونية أن نحو تسعة آلاف مستخدم أبلغوا عن مشاكل واجهتهم في فيسبوك.

وظهرت المشكلة بشكل أساسي في أوروبا، لكنها شملت مستخدمين من جميع أنحاء العالم.

وفي نفس السياق، لفت الموقع إلى حدوث مشاكل أيضًا في تطبيقي واتساب وإنستغرام حول العالم، لكن عدد بلاغات المستخدمين كان أقل.

وتعطّل الموقع الأزرق بشكل غير مسبوق في مارس/ آذار الماضي لنحو 24 ساعة لدى عديد المستخدمين حول العالم.

وانحرم الملايين حول العالم بسبب الخلل المذكور من الوصول لحساباتهم أو فتحها.

واستحوذت شركة فيسبوك خلال السنوات الماضية على تطبيقي واتساب وانستغرام.

وفيسبوك موقع ويب يعتبر أشهر وسائل التواصل الاجتماعي ويمكن تعريفه بأنه شبكة اجتماعية كبيرة وتديره شركة “فيسبوك” المساهمة.

وبإمكان مستخدمي فيسبوك الانضمام إلى الشبكات التي تنظمها المدينة أو جهة العمل أو المدرسة أو الإقليم، وذلك من أجل الاتصال بالآخرين والتفاعل معهم.

ويمكن للمستخدمين إضافة أصدقاء إلى قائمة أصدقائهم وإرسال الرسائل إليهم، وأيضًا تحديث ملفاتهم الشخصية وتعريف الأصدقاء بأنفسهم.

ويشير اسم الموقع إلى دليل الصور الذي تقدمه الكليات والمدارس التمهيدية في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أعضاء هيئة التدريس والطلبة الجدد، والذي يتضمن وصفًا لأعضاء الحرم الجامعي كوسيلة للتعرف إليهم.

وأسس مارك زوكربيرغ فيسبوك بالاشتراك مع كل من داستين موسكوفيتز وكريس هيوز.

وتخصص الشابان في علوم الحاسب وكانا رفيقي زوكربيرغ في سكن الجامعة عندما كان طالبًا في جامعة هارفارد.

كانت عضوية الموقع مقتصرة في بداية الأمر على طلبة جامعة هارفارد، ولكنها امتدت بعد ذلك لتشمل الكليات الأخرى في مدينة بوسطن وجامعة آيفي ليج وجامعة ستانفورد.

اتسعت دائرة الموقع لتشمل أي طالب جامعي، ثم طلبة المدارس الثانوية، وأخيرًا أي شخص يبلغ من العمر 13 عامًا فأكثر.

يضم الموقع حاليًا أكثر من مليار مستخدم على مستوى العالم.

أثير الكثير من الجدل حول الموقع على مدار الأعوام القليلة الماضية، وتم حظره في العديد من الدول خلال فترات متفاوتة.

كما تم حظر استخدام الموقع في العديد من جهات العمل لإثناء الموظفين عن إهدار أوقاتهم في استخدام تلك الخدمة.

كذلك، مثلت انتقادات موجهة للموقع بشأن الحفاظ على الخصوصية واحدة من المشكلات التي يواجهها رواد الموقع.

كما يواجه الموقع عديد الدعاوى القضائية من رفاق زوكربيرغ السابقين الذين يزعمون أنه سرق الكود الرئيس الخاص بهم وبعض الملكيات الفكرية الأخرى.

 

“إكرام الموتى”.. ميزة الموقع الأزرق المقبلة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية