تغير المناخ والتزاحم السكاني يهدد ملايين البشر بالتهجير

قال تحليل نشر مؤخرًا إن تغير المناخ والتزاحم السكاني في العالم قد يدفع مئات الملايين من البشر إلى النزوح والهجرة من أماكنهم.

وأوضح التحليل الذي نشرته صحيفة “الغارديان” اللندنية أنه في غضون 30 سنة قد ينزح ويهاجر نحو 1.2 مليار إنسان من 31 دولة.

وذلك بسبب تغير المناخ والازدحام السكاني.

وأشارت الصحيفة إلى أن المعهد توصل إلى أن 1.2 مليار شخص في 31 دولة ليست لديها المرونة لتحمل تغير المناخ .

وذكر أن 19 دولة من بين تلك الدول تجابه أكبر عدد من المخاطر، بما فيها نقص المياه والغذاء والتعرض الأكبر للكوارث الطبيعية.

وهي أيضا من بين أقل 40 دولة سلمية في الكوكب، وفقا لأول سجل المخاطر البيئية في معهد الاقتصاد والسلام.

وأشار تقرير المعهد إلى أن من المحتمل كذلك أن تشهد العديد من الدول الأكثر عرضة لتهديدات البيئة زيادات في عدد السكان.

حيث سيؤدي إلى مزيد من الهجرة الجماعية ويقول مؤسس المعهد ستيف كيليلي “سيكون لهذا آثار اجتماعية وسياسية.

وليس فقط في العالم النامي، ولكن أيضا في البلدان المتقدمة، حيث سيؤدي النزوح الجماعي إلى تدفقات أكبر من اللاجئين.

وذلك إلى البلدان الأكثر تقدما هربًا من تغير المناخ “.

وفي حالة عدم اتخاذ إجراءات، فإن من المرجح أن تزداد الاضطرابات المدنية وأعمال الشغب والصراع.

وتستخدم الدراسة بيانات الأمم المتحدة وغيرها من البيانات لتقييم تعرض 157 دولة لـ8 تهديدات بيئية مثل تغير المناخ .

تهديد لـ141 دولة

ووجدت أن 141 دولة تواجه تهديدا بيئيا واحدا على الأقل بحلول عام 2050.

حيث تواجه أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وجنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا أكبر عدد منها مثل تغير الطقس.

وقال التقرير إن العالم لديه من المياه العذبة المتاحة أقل بـ60% مما كان عليه قبل 50 عاما.

بينما من المتوقع أن يرتفع الطلب على الغذاء بنسبة 50% بحلول عام 2050، وأن تزداد الكوارث الطبيعية فقط بسبب تغير المناخ.

مما يعني أنه حتى بعض الدول المستقرة ستصبح عرضة للخطر بحلول عام 2050.

إقرأ أيضًا: تغيير المناخ قد يقتل ربع مليون شخص كل عام في المستقبل القريب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية