تقرير: أبوظبي والرياض اتفقتا على تحويل سقطرى لمجمع قواعد عسكرية

قال تقرير إخباري إن أبوظبي والرياض اتفقتا على تحويل جزيرة سقطرى اليمنية إلى مجمع قواعد عسكرية لصالح قوات التحالف.

وقال موقع “اليمن نت” إن السعودية تستغل جزيرة سقطرى للضغط على الرئيس اليمني لقبول حكومة جديدة قبل انسحاب مليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي”.

لكن الأمر تطور لاحقاً إلى تقاسم النفوذ والسيطرة على الجزيرة.

وسيطر المجلس الانتقالي الجنوبي على المحافظة في يونيو بعد اشتباكات مع الحكومة اليمنية، وتخاذل من القوات السعودية الموجودة على جزيرة سقطرى .

ووصلت يوم الخميس سفينة إماراتية ثانية إلى الجزيرة يعتقد أنها مليئة بمعدات بناء قواعد عسكرية جديدة في الأرخبيل اليمني، وأدوات عسكرية متقدمة لتكون هناك قواعد استخباراتية.

وفي أغسطس الماضي قالت مصادر للموقع اليمني إن “طحنون بن زايد مسؤول جهاز المخابرات الإماراتي بعث برسالة إلى المخابرات اليمنية بشأن سقطرى، تركز في مضمونها على أن الأرخبيل اليمني يجب أن يبقى خارج سيطرة الحكومة اليمنية”.

في “حديبو” مركز محافظة سقطرى وعاصمتها الإدارية ذات الكثافة السكانية، قال مسؤول في السلطة المحلية إن المجلس الانتقالي الجنوبي استقدم مئات المسلحين من الضالع ولحج، وضمهم في قواعد عسكرية ومعسكرات داخل المحافظة.

وقال المسؤول المحلي إن “سكان سقطرى يشعرون بخطر قيام المعسكرات، والاستيطان الجديد الذي تقوم به الإمارات وحلفائها، والسعوديين في الأرخبيل”.

وأشار إلى أن “السعودية، منحت المجلس الانتقالي الجنوبي أحقية الوصول إلى السلطة وإدارة المحافظة بدلاً من المسؤولين السابقين”.

والأسبوع الماضي -قال المصدر- إن سفينة على متنها 150 من مناطق الضالع ويافع التابعة للمجلس الانتقالي دخلت جزيرة سقطرى. والأسبوع الماضي دخلت سفينة تحمل أجهزة اتصالات، وشرعوا في بناء 5 قواعد عسكرية.

وذكر المصدر إلى أن القوات السعودية تضاعفت 8 أضعاف خلال الأعوام الثلاثة المنصرمة.

فمن 100 جندي ارتفع العدد إلى 800 جندي في الأرخبيل اليمني.

تغير الموقف السعودي

وحول تغيّر الموقف السعودي قال مسؤول في الرئاسة اليمنية إن الموقف السعودي ظهر مغايراً للحكومة الشرعية.

وذلك منذ سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي على الأرخبيل.

وكانت السعودية قد وعدت الحكومة اليمنية بتشكيل لجنة لإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه.

وذلك قبل سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي التابع للإمارات على جزيرة سقطرى .

إقرأ أيضًا: مسئول يمني: قواعد عسكرية وأنشطة إماراتية مريبة في سقطرى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية