تقرير: ناقلة إماراتية تسرق أكثر من 400 ألف برميل من النفط الخام اليمني

أفادت تقارير أن ناقلة تديرها دولة الإمارات العربية المتحدة غادرت ميناء في محافظة شبوة الجنوبية باليمن مع 400 ألف برميل من النفط الخام اليمني ، حيث تواصل أبو ظبي والرياض نهب الموارد الطبيعية للبلد الفقير.

وقال مسؤول يمني لوكالة أنباء سبأ الرسمية ، إن ناقلة النفط الخليجية ايتوس ، المحملة بأكثر من 400 ألف برميل من النفط الخام ، غادرت ميناء رودوم يوم الأحد.

وأضاف المسؤول ، الذي طلب عدم نشر اسمه ، أن تكلفة شحنة النفط الخام تقدر بنحو 43.640 مليون دولار حسب الأسعار القياسية الدولية.

ومضى المسؤول في وصف بيع أو نقل الأسهم في أي مجال اقتصادي في البلاد من قبل الحكومة اليمنية السابقة المدعومة من السعودية بأنه “غير مقبول”.

ودعا المجتمع الدولي وكافة الهيئات العالمية إلى أداء واجباتها ومنع الحكومة اليمنية السابقة من العبث بالثروة الوطنية للبلد المنكوبة بالحرب.

تأتي أحدث نهب للنفط الخام اليمني بعد أسبوعين من مغادرة ناقلة عملاقة لميناء الشحر في محافظة حضرموت بشرق اليمن بأكثر من مليوني برميل من النفط الخام المنهوب بقيمة تزيد عن 270 مليون دولار.

وكان مصدر يمني أكد أن تحالف السعودية متورط في نهب النفط اليمني وتجاهل معاناة الشعب اليمني الذي يتعرض لحرب لا هوادة فيها منذ 7 أعوام.

فقد أكد المدير التنفيذي لشركة النفط اليمنية عمار الأضرعي أن دول الحصار وعلى رأسها الإمارات تسرق النفط اليمني وتودع أمواله في البنك الأهلي.

وقال الأضرعي في تصريح له إن الإمارات تسرق النفط اليمني ليلًا ونهارًا دون مراعاة لاحتياجات البلد المنكوب بالحرب والحصار والأمراض، وأوضح أن اليمنيين يعانون في شبوه ومختلف المحافظات من انعدام المشتقات النفطية بينما يتم نهب آلاف الأطنان من النفط اليمني الخام.

في أواخر العام الماضي، قال خبير اقتصادي آخر إن واشنطن والرياض قدمتا رشوة للحكومة اليمنية السابقة للامتناع عن أنشطة التنقيب عن النفط.

ويعد القطاع النفطي في اليمن الركيزة الأساسية في الموازنة العامة للدولة والقطاع الرئيسي الذي تعول عليه البلاد في تنويع مصادر الدخل وتوفير فرص عمل لتقليل حجم البطالة.

إلا أن أطماع الإمارات واحتلالها أجزاء كبيرة وحيوية في اليمن حالت بين استمرار استخراج المنتجات البترولية وتصديرها، وتسببت في أزمة كبيرة في الموازنة اليمنية والنقد الأجنبي.

وبحسب الكاتب والصحفي المتخصص في الشأن الاقتصادي اليمني عبد الواحد العوبلي فإن القطاع النفطي اليمني يمثل ما بين 50 إلى 60 % من إيرادات الموازنة، كما أنه يمثل ما بين 70 إلى 80% من الصادرات اليمنية.

ويقول العوبلي : إن اليمن كان ينتج نحو 150 ألف برميل يوميا قبل الحرب في 2014، مشيرا إلى أن شركات النفط لم تعد تنشر أي تقارير رسمية توضح أرقام الإنتاج مع دخول التحالف السعودي الإماراتي إلى البلاد، وتعطيل أبوظبي الموانئ وحقول النفط والغاز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية