جونسون في الخليج لبحث الأزمة الأوكرانية واستقرار أسعار النفط

بحث رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مع ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد الأربعاء، مستجدات الأزمة الأوكرانية وأسواق النفط العالمية.

جاء ذلك خلال لقائهما بقصر الشاطئ في أبو ظبي، في إطار جولة خليجية يجريها رئيس الوزراء البريطاني تشمل الإمارات والسعودية.

وتطرقت المباحثات إلى ” الأزمة الأوكرانية وتداعياتها الإنسانية، وأهمية تكثيف الجهود الدولية لدعم الأوضاع الإنسانية للمدنيين واستقرار أسواق النفط العالمية”.

وأكد ولي عهد أبو ظبي خلال اللقاء الى ضرورة حل الأزمة بالطرق السلمية و اعتماد الدبلوماسية لحل النزاعات الدولية بعيداً عن استخدام القة العسكرية .

بدوره قال جونسون إن بريطانيا ” تولي تطوير علاقات التعاون والتنسيق المشترك مع الإمارات اهتماماً خاصاً، بما يخدم مصالحهما المتبادلة ويساهم في ترسيخ الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم”.

وعقب اختتام زيارته أبو ظبي توجه جونسون إلى العاصمة السعودية الرياض، في ثاني وآخر محطات جولته الخليجية، وفق وكالة الأنباء السعودية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ناقش الأربعاء مع رئيس الوزراء البريطاني الصراع في أوكرانيا وقضايا إقليمية ودولية أخرى.

وذكرت الوكالة أن وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان حضر الاجتماع وأن السعودية وقّعَت مع المملكة المتحدة مذكرة تفاهم لتشكيل مجلس الشراكة الاستراتيجي.

ويأمل جونسون خلال زيارته الى إقناع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بتحويل آبار النفط في المملكة إلى الحد الأقصى للإنتاج ،لتأمين إمدادات كافية للسماح لبريطانيا وربما بقية أوروبا أيضًا ، بالتوقف عن شراء المزيد من الطاقة من روسيا وزيادة الضغط عليها.

وحذرت صحيفة التلغراف من أن تطلعات جونسون يمكن أن تحل الأزمة في المدى القصير ولكنها يمكم أن تكون كارثية على المدى الطويل.

ونظرًا لأن أسعار البنزين تتجاوز 1.60 جنيهًا إسترلينيًا للتر في المتوسط ويصل سعر الديزل إلى 1.70 جنيهًا إسترلينيًا ، يشعر جونسون أنه يتعين عليه استكشاف جميع الخيارات.

إلى جانب ارتفاع فواتير الطاقة وزيادة أسعار البنزين ، من المتوقع أن يصل التضخم إلى ذروته بأكثر من 8 في المائة ، مما يترك ملايين الأشخاص في القطاعين العام والخاص يواجهون خفضًا حقيقيًا في الأجور في وقت تتزايد فيه الأسعار.

وقالت التلغراف أن جونسون سيسعى في زيارته للسعودية و لقاءه للحاكم الفعلي للمملكة محمد بن سلمان للحصول على الدعم المالي و كذلك اقناعه بزيادة انتاج النفط للتخفيف من حدة الأسعار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية