عقب التباطؤ الحاد.. حاكم دبي يدمج شركة مراس العقارية في دبي القابضة

حوّل حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم شركة مراس العقارية التابعة للدولة جزءًا من أداته الاستثمارية في دبي القابضة.

وتأتي هذه الخطوة، التي أعلن عنها في بيان صادر عن المكتب الإعلامي في دبي، في أعقاب التباطؤ الحاد الناجم عن أزمة فيروس كورونا، التي أصابت القطاعات الاقتصادية الرئيسية للتجارة والسياحة والنقل في الإمارة بشكل خاص.

وقال مصدر مالي إن قرار الشيخ محمد بوضع شركة مراس العقارية تحت مظلة دبي القابضة يبدو أنه يهدف إلى توحيد الميزانيات العمومية والتدفقات النقدية والمشاريع وتركيز عملية اتخاذ القرار.

وتمتلك دبي القابضة مجموعة كبيرة من العلامات التجارية في قطاعي العقارات والضيافة، بما في ذلك مجموعة جميرا ودبي للعقارات ومجموعة تيكوم.

وتم تعيين الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس شركة طيران الإمارات وهو أيضا عم الشيخ محمد، في نوفمبر للإشراف المؤقت على كل من مراس ودبي القابضة.

وكانت دراسة استقصائية أجرتها غرفة تجارة وصناعة دبي كشفت أن 70 في المائة من الشركات العاملة في دبي ستعلق أنشطتها في غضون الأشهر الستة المقبلة، بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا وتأثيرات انخفاض الطلب العالمي في مختلف المجالات.

واستطلعت الدراسة التي نشرتها غرفة التجارة والصناعة في دبي 1228 مديراً تنفيذياً يعملون في مختلف القطاعات بين 16 و 22 أبريل خلال فترة الذروة في دبي.

وكشف أكثر من ثلثي المجيبين أن هناك احتمالية متوسطة إلى عالية لمغادرة الشركات العاملة في دبي السوق خلال الأشهر الستة المقبلة، بينما أشار 27 في المائة إلى أنهم يتوقعون خسارة أعمالهم خلال الشهر المقبل، و43 في المائة توقعوا تعليق أنشطتهم في غضون ستة أشهر.

وتعتمد دبي على التنوع الاقتصادي والقليل من النفط، وتعوّل على قطاعات مثل الضيافة والسياحة والترفيه والخدمات اللوجستية والعقارات وتجارة التجزئة.

وأشارت الدراسة إلى أن ما يقرب من نصف الفنادق والمطاعم في دبي، والتي عادة ما تحظى بشهرة دولية ، من المتوقع أن تكون خارج الخدمة بشكل دائم الشهر المقبل.

ومن المتوقع أن تعلق 74 في المائة من وكالات السفر والسياحة و30 في المائة من شركات النقل والتخزين أنشطتها في نفس الفترة.

 

ذعر في الإمارة.. 70٪ من الشركات العاملة في دبي ستغلق خلال 6 أشهر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية