حفتر يغادر موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا

غادر أمير الحرب الليبي خليفة حفتر موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا ، الذي كان من شأنه إضفاء الطابع الرسمي على وقف مؤقت للقتال في الدولة التي مزقتها الحرب، وفقًا لوزارة الخارجية الروسية.

وبعد ساعات من المفاوضات التي توسطت فيها روسيا وتركيا، طلب حفتر مساء الاثنين مهلة حتى صباح الثلاثاء للنظر في الاتفاق الذي وقّعه بالفعل فايز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة.

ونقلت وكالة الانباء الروسية (تاس) عن وزارة الخارجية الروسية قولها يوم الثلاثاء إن حفتر الذي شنت قواته في شرق البلاد هجوما في أبريل نيسان للاستيلاء على طرابلس حيث مقر الجيش الوطني، غادر موسكو دون توقيع على اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا الذي صيغ في المحادثات غير المباشرة.

وأكدت مصادر ليبية رحيل حفتر ووصوله إلى معقله مدينة بنغازي الساحلية.

ونقلت قناة العربية السعودية الداعمة لأمير الحرب عن حفتر قوله إن “مشروع الاتفاق يتجاهل الكثير من مطالب الجيش الليبي”.

ويوم الثلاثاء، الصفحة الرسمية لقوات حفتر على فيسبوك أنها “جاهزة وعازمة” على تحقيق النصر في حملتها التي استمرت عدة أشهر للاستيلاء على العاصمة طرابلس من الجيش الوطني.

وعقدت المحادثات في العاصمة الروسية بعد يوم من سريان اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا ، الذي توسطت فيه روسيا وتركيا.

ولم تشمل المفاوضات اجتماع الأطراف المتحاربة وجهاً لوجه، لكن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قال يوم الاثنين إن هناك “تقدمًا” وإن حفتر ينظر إلى وثيقة وقف إطلاق النار “بشكل إيجابي”.

وأودى هجوم أمير الحرب على طرابلس لمقتل 280 مدنياً وحوالي 2000 مقاتل، وفقًا للأمم المتحدة.

 

مقتل 20 من قوات حفتر غربي سرت

غادر أمير الحرب الليبي خليفة حفتر موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا ، الذي كان من شأنه إضفاء الطابع الرسمي على وقف مؤقت للقتال في الدولة التي مزقتها الحرب، وفقًا لوزارة الخارجية الروسية. وبعد ساعات من المفاوضات التي توسطت فيها روسيا وتركيا، طلب حفتر مساء الاثنين مهلة حتى صباح الثلاثاء للنظر في الاتفاق الذي وقّعه بالفعل فايز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية