حميدتي يتوعد البرهان بالقبض عليه وتقديمه للمحاكمة

في تسجيل صوتي نشره عبر صفحته على موقع تويتر، نفى قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو، الشهير بـ”حميدتي”، الأنباء التي تحدثت عن مقتله متهما الجيش السوداني بقيادة عبدالفتاح البرهان بالترويج لـ”دعايات” بسبب تعرضه للهزائم، على حد وصفه.

وقال حميدتي في التسجيل: “الشعب السوداني العظيم… الانقلابيون يعملون على نشر الدعايات والنشاط الهدام… أنا الآن أتجول بين القوات وموجود في بحري وأم درمان وفي الخرطوم وفي شرق النيل”.

ووجّه دقلو رسالة للبرهان قال فيها: “ستكون في قبضتنا عاجلا أم آجلا”، وطالب بعدم الانسياق خلف ما وصفها بـ”الدعايات”، على حد قوله.

واتهم قائد قوات الدعم السريع الجيش السوداني بـ”تصفية” ضباط وعسكريين حاولوا الانضمام إلى قوات الدعم السريع.

وادعى حميدتي أن قوات الدعم السريع تحارب من أجل “الديمقراطية” و”حماية الشعب” و”محاربة الانقلابات”، ووجه رسالة لمن وصفهم بـ”الشرفاء” في القوات المسلحة قائلا: “البرهان لن ينفعكم”، حسب قوله.

فيما أصدر قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان قرارا بتجميد الحسابات المصرفية لقوات الدعم السريع شبه العسكرية والشركات التابعة لها.

جاء ذلك في بيان لمكتب البرهان الذي أضاف بأن القرار نص على “منع صرف أي استحقاقات أو ميزانيات مرصودة لها.. ووجه سيادته وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي وبنك السودان وضع القرار موضع التنفيذ”.

ومنذ اندلاع الاشتباكات بشكل مفاجئ في 15 أبريل الماضي، لم يبد أي من الجانبين استعدادا لتقديم تنازلات لإنهاء القتال الذي أودى بحياة المئات ويهدد بالزج بالسودان في أتون حرب أهلية شاملة.

وتسبب الصراع في شل الاقتصاد السوداني وخنق حركة التجارة مما فاقم الأزمة الإنسانية الكبيرة. وقالت الأمم المتحدة، اليوم، إن 200 ألف نزحوا حتى الآن إلى الدول المجاورة.

وأعلنت السعودية، ليل الخميس الجمعة، اتفاق ممثلي الجيش السوداني، وقوات “الدعم السريع”، على تنفيذ فوري لالتزامات إنسانية، وجدولة محادثات جديدة بين ممثليهما لمناقشة وقف مؤقت ودائم لإطلاق النار.

جاء ذلك بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية، بعد نحو أسبوع من استضافة السعودية لمحادثات مباشرة بين الجانبين بتنسيق مع واشنطن، في “أول اتفاق” بين الطرفين منذ اندلاع النزاع المسلح بينهما في 15 أبريل الماضي.

وأفادت الوكالة بأنه “إعلان جدة صدر عن القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع تحت عنوان الالتزام بحماية المدنيين في السودان”، دون إشارة لأي وقف للقتال.

ويتضمن الإعلان “تأكيد القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع الالتزام بسيادة السودان والحفاظ على وحدته وسلامة أراضيه وتيسير العمل الإنساني من أجل تلبية احتياجات المدنيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية