خبراء من أرامكو السعودية يصلون حقول النفط التي تسيطر عليها الولايات المتحدة في سوريا!

كشفت مصادر عن شركة النفط العربية السعودية، والتي تعرف باسم أرامكو أرسلت وفداً من الخبراء لمناقشة الفرص الاستثمارية في حقول النفط والآبار في مدينة دير الزور بشرق سوريا.

وطبقًا لموقع دير الزور الإخباري المعارض، “بدأت أرامكو في تنفيذ خطوات عملية في هذا المجال، حيث وصلت مجموعة من الشركة في مهمة رسمية إلى حقل العمر النفطي بريف دير الزور الشرقي”.

ويعتقد أن الاستثمارات سوف يتم من خلال العقود الموقعة بين شركة أرامكو وحكومة الولايات المتحدة، التي زادت من وجودها العسكري من حيث القوى البشرية والمعدات حول حقول النفط في سوريا مؤخرًا.

وعلى الرغم من ادعائه المبدئي بتخفيض عدد القوات من سوريا، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أكتوبر أن أمريكا أمنت وسيطرت على النفط في شرق نهر الفرات في سوريا.

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية- المصنّفة جماعة إرهابية في تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي- على معظم حقول النفط في البلاد وتحولت إلى تحالف مع الحكومة السورية بعد أن فقدت الحماية الأمريكية في شمال شرق البلاد في أعقاب “انسحاب” ترامب والهجوم التركي الذي أعقبه (عملية نبع السلام) لتطهير المنطقة من الميليشيات الكردية.

ومع ذلك، فإن الوجود العسكري الأمريكي غير المدعوم يعتبر غير قانوني من رئيس النظام السوري بشار الأسد الذي أوضح في مقابلة أجريت معه مؤخرًا من محطة تليفزيون فينيكس الصينية أنه يجب تحقيق هدفين من أجل طرد القوات الأمريكية؛ أولاً، القضاء على جميع الجماعات الإرهابية (التي يشرع وجودها للولايات المتحدة في الحفاظ على قواتها) وثانياً لإقناع السكان المحليين من خلال الحوار لتوحيد صفوفهم مع دمشق ضد القوى الأجنبية.

وخلص الأسد إلى القول “في النهاية ، سيغادر الأمريكيون”. كل من سوريا وحليفتها الروسية تتهم واشنطن “بسرقة” الموارد السورية.

 

رويترز: أرامكو تسعى إلى التأمين على منشآتها بعد الهجمات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية