رئيس الحكومة اللبنانية يعتبر تصريحات نصرالله ضد السعودية إساءة للبنانيين

تبرَّأ رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، من تصريحات الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله، ضد السعودية، قبل أن يؤكد الرئيس اللبناني حرص بلاده على علاقات جيدة مع دول الخليج.

وقال ميقاتي، وفقاً لما نقله حساب مجلس الوزراء اللبناني على “تويتر”: إنه “لَطالما دعونا إلى اعتماد النأي بالنفس عن الخلافات العربية، وعدم الإساءة إلى علاقات لبنان مع الدول العربية، لا سيما السعودية”.

وأضاف: “من هذا المنطلق كانت دعوتنا إلى أن يكون موضوع السياسة الخارجية على طاولة الحوار؛ لتجنيب لبنان تداعيات ما لا طائل له عليه”.

وتابع: “إن ما قاله نصر الله بحق المملكة العربية السعودية هذا المساء (مساء الاثنين) لا يمثل موقف الحكومة اللبنانية والشريحة الأوسع من اللبنانيين. وليس من مصلحة لبنان الإساءة إلى أي دولة عربية، خصوصاً دول الخليج”.

وأردف ميقاتي قائلاً: “فيما نحن ننادي بأن يكون حزب الله جزءاً من الحالة اللبنانية المتنوعة ولبناني الانتماء، تخالف قيادته هذا التوجه بمواقف تسيء إلى اللبنانيين أولاً وإلى علاقات لبنان مع أشقائه ثانياً”.

اقرأ المزيد/ جورج قرداحي: ميقاتي يعتقد أنه ربح المليار بعد إتصال بن سلمان “المي تكذب الغطاس”

ودعا ميقاتي الجميع إلى “الرأفة بهذا الوطن وإبعاده عن المهاترات التي لا طائل منها، والتعاون لإخراج اللبنانيين من وحول الأزمات التي يغرقون فيها، فنعيد ترميم أسس الدولة وننطلق في ورشة الإنقاذ المطلوبة”.

واختتم تصريحاته قائلاً: “بالله عليكم، ارحموا لبنان واللبنانيين وأوقِفوا الشحن السياسي والطائفي البغيض”.

بدوره قال الرئيس اللبناني ميشال عون، الثلاثاء، إن بلاده حريصة على علاقات جيدة مع دول الخليج، لكنه شدد على أن ذلك “يجب أن يكون متبادلاً”.

جاء كلام عون في بيان نشرته الرئاسة اللبنانية، عقب تصريحات للأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله، اتهم فيها السعودية بـ”الوقوف خلف داعش والتكفيريين”.

وأكد تمسُّكه بموقف لبنان الرسمي الذي عبّر عنه مجدداً في رسالته الأخيرة إلى اللبنانيين لجهة “الحرص على علاقات لبنان العربية والدولية، لا سيما منها دول الخليج العربي وفي مقدمها السعودية”.

ولفت عون إلى أن “هذا الحرص يجب أن يكون متبادلاً، لأنه من مصلحة لبنان والدول الخليجية على حد سواء”.

اقرأ المزيد/ جدل على مواقع التواصل من رئيس الحكومة اللبنانية لتشبيه لبنان بالمرأة المطلقة

وكان حسن نصر الله قد هاجم السعودية أمس الاثنين، واتهمها بـ”دعم الإرهاب”، رداً على تصريحات العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

وقال نصر الله: إن الملك سلمان “طالب اللبنانيين بالوقوف في وجه هيمنة حزب الله الإرهابي”، وأضاف: “إذا فيه ناس خايفين يفتحوا فمهم في هذا البلد نحن لا نخاف، نحن عندنا كرامتنا”.

ولا تزال الأزمة السعودية-اللبنانية مستمرة، على الرغم من تقديم وزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي، استقالته من الحكومة؛ على خلفية أزمة بين بلاده ودول الخليج أشعلتها تصريحات له حول حرب اليمن.

وفي 29 أكتوبر الماضي، سحبت الرياض سفيرها في بيروت وطلبت من السفير اللبناني لديها المغادرة، وفعلت ذلك لاحقاً الإمارات والبحرين والكويت واليمن، على خلفية تصريحات قرداحي.

وسجل قرداحي مقابلة متلفزة، في 5 أغسطس الماضي، قبل نحو شهر على تعيينه وزيراً للإعلام، بثتها إحدى المنصات الإلكترونية لفضائية “الجزيرة” القطرية، في 25 أكتوبر الماضي، قال فيها إن الحوثيين في اليمن “يدافعون عن أنفسهم ضد اعتداءات السعودية والإمارات”، ووصف حرب اليمن بـ”العبثية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية