رئيس الفيفا يتهم منتقدي قطر بالنفاق بشأن سجل حقوق الإنسان

اتهم جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يوم السبت منتقدي طريقة معاملة قطر للعمال المهاجرين بالنفاق، مضيفا أن التعاون هو السبيل الوحيد لتحسين حقوق الإنسان.

وفي ملاحظات مطولة غاضبة أحيانا، جاءت في مستهل مؤتمر صحفي في اليوم السابق على انطلاق بطولة كأس العالم لكرة القدم في الدولة الخليجية، هاجم إنفانتينو المنتقدين الأوروبيين للدولة المضيفة فيما يتعلق بقضايا العمال الوافدين وحقوق المثليين.

وقال “أنا أوروبي. وبسبب ما فعلناه على مدى 3000 عام في جميع أنحاء العالم، يجب أن نعتذر لمدة 3000 سنة مقبلة قبل إعطاء دروس أخلاقية”.

وأضاف “أجد صعوبة في فهم الانتقادات. علينا أن نستثمر في مساعدة هؤلاء الناس، في التعليم ومنحهم مستقبلا أفضل والمزيد من الأمل. يجب علينا جميعا أن نثقف أنفسنا، فالكثير من الأشياء ليست مثالية ولكن الإصلاح والتغيير يستغرقان وقتا”.

ومضى يقول “هذا الدرس الأخلاقي الأحادي الجانب نفاق محض”.

وأضاف “ليس من السهل تقبل الانتقادات لقرار جرى اتخاذه قبل 12 عاما. الدوحة جاهزة وقطر جاهزة وبالطبع ستكون أفضل بطولة لكأس العالم على الإطلاق”.

اقرأ المزيد/ الصحافي البريطاني بيرس مورغان يفضح حملة الإعلام الغربي ضد قطر

وتحدث إنفانتينو عن تجربته الشخصية كطفل لعمال مهاجرين نشأ في سويسرا، قائلا إنه تعرض للتنمر لكونه إيطاليا ولأن شعره أحمر ويظهر على وجهه النمش.

وقال “أعرف كيف يشعر من يتعرض للتمييز، أعرف ما يعنيه التعرض للتنمر”.

وأضاف “ما ستفعل؟ تبدأ في المشاركة، هذا ما يجب أن نفعله… الطريقة الوحيدة للحصول على النتائج هي من خلال المشاركة”.

وقال جياني  “أعتقد أن التغييرات التي حدثت في قطر ربما لم تكن لتحدث، أو على الأقل ليس بهذه السرعة (بدون كأس العالم). بالطبع نحتاج لمواصلة الضغط وبالطبع نحتاج لمحاولة جعل الأمور أفضل”.

“بالطبع أنا لست قطريًا أو عربيًا أو أفريقيًا أو مثليًا أو معاقًا أو عاملًا مهاجرًا. لكني أشعر بأني أحبهم، لأنني أعرف ما يعنيه التعرض للتمييز والتخويف كأجنبي في بلد أجنبي”.

وأثارت تصريحات جياني إنفانتينو تفاعلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي.

وكان هناك تفاعل كبير على منصة تويتر مع هذه التصريحات، إذ أثنى مغردون على كلمة إنفانتينو ووصفوها بالتاريخية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية