روسيا تأمر قواتها بالابتعاد عن الميليشيات الموالية لإيران في سوريا

أفادت مصادر صحفية بأن روسيا أمرت قواتها في سوريا بالانفصال عن الميليشيات الموالية لإيران في منتصف مارس/ آذار في محاولة لحمايتها من انتشار فيروس كورونا.

وقال مصدر إن قوات النظام السوري والروسي أعيدت إلى مكان بعيد عن حي بستان القصر في حلب المعروف بأنه معقل الميليشيات الموالية لإيران في المدينة.

جاء ذلك في الوقت الذي قالت فيه تقارير إن المقاتلين الإيرانيين والميليشيات الموالية لإيران أصيبوا بالفيروس التاجي، لكن إيران والنظام السوري كانا يضمنان عدم انتشار أخبار عن ذلك بتهديد الطاقم الطبي.

وذكرت التقارير أنه بحلول 12 أبريل / نيسان، تم نقل 40 من مقاتلي الميليشيات الموالية لإيران إلى المستشفيات في سوريا بعد إصابتهم بالمرض.

ومساء السبت الماضي، قالت مصادر حقوقية إن 12 مقاتلًا مواليًا لإيران على الأقل لقوا حتفهم في غارات شنتها طائرات مجهولة في شرق سوريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن “ثماني غارات جوية قبل منتصف ليل السبت استهدفت قاعدة للقوات الموالية لإيران في ريف دير الزور الشرقي، مما أسفر عن مقتل 12 مقاتلاً عراقياً وأفغانياً وتدمير المعدات والذخيرة”.

ولم يحدد المرصد هوية الطائرة ، لكن رئيسها رامي عبد الرحمن قال لوكالة فرانس برس ان اسرائيل ربما تكون مسؤولة.

ونفذت إسرائيل مئات الغارات التي استهدفت القوات المدعومة من النظام والقوات الإيرانية، ولا سيما في دير الزور.

ونادراً ما يعلن الجيش الإسرائيلي مسؤوليته عن مثل هذه الهجمات، لكنه تعهد بمنع إيران من الحصول على موطئ قدم في البلد الذي مزقته الحرب أو تسليم أسلحة متطورة إلى حزب الله اللبناني.

وانتشرت جماعات مسلحة إيرانية وعراقية تدعم رئيس النظام السوري بشار الأسد عبر مساحات واسعة من دير الزور، وهي محافظة صحراوية كبيرة تحد العراق.

 

غارات جوية تقتل 12 مقاتلًا مواليًا لإيران بشرقي سوريا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية