ريما الجفالي أول سعودية تحقق انتصارين متتاليين في سباقات السيارات الدولية

حققت السعودية ريما الجفالي انتصار مزدوج ضمن بطولة “جي تي” الدولية المفتوحة في أول بطولة دولية لها في البرتغال، لتحقق أول فوز لها في مسيرتها الرياضية.

وخلال السباق في سيارة “مرسيدس- AMG GT3 EVO # 18” مع فريق إس بي إس، حققت المتسابقة ريما الجفالي أفضل انطلاقة ضمن سلسلة سباقات GT3 في حلبة إستوريل، وكانت إلى جانب زميلها البريطاني “آدم كريستودولو”، الذي تقاسمت معه مهمة قيادة السيارة، في أعلى مستوى، وتمكنا من صعود منصة التتويج في كلا السباقين لتضمن ريما أول فوز لها في مسيرتها الرياضية.

وبعدما كانت تترقب أول ظهور لها خلال عطلة الأسبوع، أكدت “ريما” أن نتائجها في البرتغال ستمنحها الكثير من الثقة لبقية الموسم.

وتقام الجولة التالية من بطولة جي تي العالمية المفتوحة في حلبة بول ريكارد في لو كاستليه بفرنسا خلال يومي 21 و22 مايو.

وقالت “ريما” في هذا الصدد: “الجولة الأولى كانت أفضل مما كنت أتوقع، كما أنني أكتسب الخبرة وأطور من مهاراتي في القيادة، أنا مستعدة للجولة القادمة، ولا شك أنه سيكون موسما جيدا بالنسبة لي”.

وأضافت: “لم يكن لدي فكرة كيف سيكون أدائي بين السائقين الآخرين في البطولة، حاولت في السباق الأول أن أحافظ على مركزنا وعدم التعرض لأي حادث حتى تعود السيارة سليمة.

وفي النصف الثاني من السباق، قدم زميلي “آدم” أداء قويا، وهذه بلا شك أفضل طريقة يمكننا أن نبدأ بها الموسم. وبشكل عام، أنا سعيدة للغاية، وأسعى لتحقيق هذه النتيجة من جديد”.

وأتمت: “آمل أن يكون هذا السباق إشارة لما يمكننا أن نقدمه في الجولات القادمة”.

ريما الجفالي

 

واختيرت ريما الجفالي لتكون أول سائقة سباقات سعودية تصبح سفيرة لبلادها في النسخة الأولى من سباق جائزة السعودية الكبرى،التي اقيمت في ديسمبر الماضي في جدة.

وتعتبر ريما الجفالي، المولودة في 18 يناير/ كانون الثاني 1992، أول سائقة سيارات سعودية محترفة تنافس في سباقات الفورمولا.

ودخلت الجفالي تاريخ سباقات السيارات العالمية في نوفمبر 2019، عندما أصبحت أول سائقة في بلادها تشارك في مسابقة دولية في السعودية.

وكان ذلك في سباق الدرعية التاريخي حينها، قبل أن تشق طريقها في عالم سباقات الفورمولا بدرجاتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية