زلة لسان ضد النساء تطيح رئيس أولمبياد طوكيو من منصبه

بسبب زلة لسان ضد النساء، سيفقد يوشيرو موري رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020 منصبه.أفادت وسائل إعلام يابانية اليوم الخميس، أن رئيس اللجنة الأولمبية المنظمة لأولمبياد طوكيو سيقدم استقالته عقب تصريحاته ضد السيدات.

وتعرض رئيس أولمبياد طوكيو، لضغوط هائلة للاستقالة من منصبه بعدما أثار الجدل بوصفه اجتماعاته الطويلة مع السيدات بالمزعجة لأنهن يتحدثن كثيرا”.

وأثار موري (83 عاماً) حفيظة الكثيرين الأسبوع الماضي ودفع بمئات المتطوعين إلى الانسحاب.رغم تقديمه لاعتذار رسمي إلا أن اللجنة الأولمبية الدولية اعتبرت القضية أقفلت بالنسبة لها.

وبحسب صحيفة “أساهي شيمبون”، قال موري وهو رئيس وزراء سابق، إن اجتماعات مجلس الإدارة التي تضم كثيراً من النساء تأخذ وقتاً طويلاً.

وتابع: “عندما ترفع عدد النساء في الهيئة التنفيذية، يواجهن صعوبة في الانتهاء إذا لم يتم تقييد وقتهن إلى حدّ معيّن، وهذا مزعج”.

تصريحات جاهلة

وأعلنت اللجنة الأولمبية اليابانية العام الماضي عن رغبتها بتوظيف 40 في المائة من النساء في مجلس الإدارة، لكن وجدت خمس نساء فقط من أصل 24 عضواً.

وأدت تصريحات موري إلى حملة على الإنترنت تدعو إلى اتخاذ إجراءات بحقه حملت أكثر من 140 ألف توقيع.
وانتقدت ممثلات ونجمات تلك التصريحات من بينهنّ نجمة كرة المضرب ناومي أوساكا التي وصفت التعليقات بأنها “جاهلة”.

وبينما تحتل اليابان مراكز الصدارة في مجموعة من المؤشرات العالمية، تتخلف باستمرار عن تعزيز المساواة بين الجنسين.
وتحتل المركز 121 من بين 153 دولة، بحسب استطلاع حول الفجوة بين الجنسين صادر عام 2020 عن المنتدى الاقتصادي العالمي.

وأفادت صحف يابانية بأن بعض الشركات الراعية للألعاب الأولمبية أبلغت المنظمين بأنها تلقت شكاوى وتهديدات بالمقاطعة بسبب تعليقات موري.

وتشكل هذه القضية مشكلة إضافية لمنظمي المسابقة الدولية، لا سيما أنهم يكافحون لعدم إلغاء البطولة.
وكان من المقرر إقامة الدورة الأولمبية الصيفية في العام الماضي، لكنها تأجلت إلى صيف العام الحالي، بسبب جائحة كورونا.

وفي وقت سابق أكد مسؤولون في اللجنة المنظمة أن البطولة المؤجلة ستقام في طوكيو الصيف المقبل مهما كان تطوّر فيروس كورونا.

وعبرّ الرأي العام الياباني مراراً عن معارضته إقامة الألعاب وأبرزها استطلاع كشف عن رغبة 80% من اليابانيين بالإلغاء او التأجيل.

وفازت اليابان بتنظيم دورة الألعاب الأولمبية بعد أن تنافست مع مدريد وإسطنبول، و هذه هي المرة الثانية التي تستضيف فيها طوكيو البطولة العالمية.

شاهد أيضاً:قطر في المركز الثالث عالميًا في ابتكارات الشباب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية