“زواج ليوم واحد” لمن يرغب في زيارة أمستردام

نقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن مكتب السياحة في عاصمة هولندا أطلق مبادرة فريدة من نوعها حيث يمكن لأي زائر لمدينة أمستردام من الرجال أو النساء، الزواج من السكان المحليين، في ارتباط لا يدوم طويلا.

وحسب المصدر ذاته فإن مكتب السياحة يريد من هذه المبادرة غير المسبوقة تحسين العلاقة بين المدينة والسياح.

وذكر موقع “stuff” النيوزيلندي أن حفل الزواج رمزي وليس ملزما قانونيا ولا يشمل إقامة أي علاقة.

ويرى مسؤولو مدينة أمستردام أن هذا الزواج يمنح الفرصة للزوار للتعرف على سكان المدينة واستكشاف معالم سياحية غير معروفة وأقل شعبية في المدينة بما سيساهم في التخفيف من الاكتظاظ الذي تشهده الأماكن السياحية المشهورة بالمدينة.

ومن بين الأنشطة التي يمكن القيام بها خلال مرافقة “الزوج/ة المزيف/ة” هو القيام بجولة بالقارب واصطياد البقايا البلاستيكية من القنوات المائية في المدينة، أو تنظيف رصيف الراجلين من الأعشاب.

وتعاني مدينة أمستردام من تدفق ملايين السياح على المناطق السياحية البارزة، ففي العام الماضي زار المدينة حوالي 21 مليون سائح.

وسبق هذه المبادرة تجارب أخرى لتخفيف الضغط على أمستردام مثل حملة “استمتع واحترم” في يونيو/ حزيران العام الماضي والتي تفرض غرامات باهظة على السائحين بسبب الإزعاج، مثل التبول في الأماكن العامة.

وأمستردام هي عاصمة هولندا وفق الدستور الهولندي وأكبر مدن البلاد من حيث عدد السكان، لكنها وعلى الرغم من ذلك ليست مقر الحكومة الهولندية التي اتخذت من لاهاي مقراً لها.

بلغ عدد سكان أمستردام أكثر من 800,000 نسمة ضمن نطاقها الإداري فقط، بينما بلغ عدد سكان منطقة المدينة الحضرية 1,557,905 نسمة، وعدد سكان المنطقة الكبرى 2,332,839 نسمة.

تقع في مقاطعة شمال-هولندا في غرب البلاد، وتشكل الجزء الشمالي من راندستاد، وهو أحد أكبر التجمعات الحضرية في أوروبا، حيث بلغ عدد سكانه حوالي 7 ملايين نسمة.

والمدينة هي واحدة من أكثر الوجهات السياحية شعبيةً في أوروبا، حيث تستقبل ما يزيد عن 4.63 مليون زائر دولي سنويًا دون احتساب من يزور المدينة ليوم واحد، والذين يصل عددهم إلى 16 مليون سنويًا.

تزايد عدد زوارها بشكل مطرد على مدار العقد الماضي، ويعزى هذا إلى تزايد أعداد السياح الأوروبيين.

يقع ثلثا فنادق المدينة في وسطها، وتشكل الفنادق ذات 4 و5 نجوم 42% من الغرف المتاحة في المدينة.

كانت نسبة الغرف المشغولة في المدينة 70% عام 2005، لترتفع إلى 78% عام 2006.

74% من السياح القادمين إلى أمستردام ينحدرون من أصول أوروبية، أما أكبر مجموعة سياح لا ينحدرون من أصول أوروبية فهم القادمون من الولايات المتحدة، الذين يمثلون 14% من المجموع الكلي.

ينجذب عدد أكبر من السياح إلى المدينة في بعض السنوات لوجود مناسبة أو احتفال معين، مثل الاحتفال بذكرى مرور 400 عام على ميلاد رإمبرانت عام 2006، وتقدم بعض الفنادق ترتيبات وأنشطة خاصة بهذه الأحداث.

 

الكتالوني “كارليس ألينيا” مطلوب في أياكس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية