شركة بترول أبوظبي تستقطب صفقات ضخمة تزيد قيمتها عن 3.4 مليار دولار

في محاولة لدفع نمو الطاقة الإنتاجية ، منحت شركة بترول أبوظبي “أدنوك البحرية” الإماراتية عقدين يزيد مجموعهما عن 3.4 مليار دولار (12.6 مليار درهم إماراتي) وعلى شركة أدنوك للحفر لاستئجار ثمانية منصات رافعة وتوسيع أنشطة الحفر البحرية.

وكشفت شركة بترول أبوظبي الوطنية العملاقة (أدنوك) في دولة الإمارات العربية المتحدة الأسبوع الماضي أن هذه العقود تبلغ قيمتها 1.5 مليار دولار (5.6 مليار درهم) و 1.9 مليار دولار (7 مليارات درهم) على التوالي.

وستدعم هذه الصفقات توسيع قدرة شركة بترول أبوظبي لإنتاج النفط الخام إلى خمسة ملايين برميل في اليوم بحلول عام 2030 وتمكن دولة الإمارات العربية المتحدة من تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز.

من جانبه ، قال الدكتور سلطان أحمد الجابر ، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والمدير العام لشركة أدنوك والرئيس التنفيذي للمجموعة: “سيوسع هذا الاستثمار الرائد عالميًا نشاط الحفر بشكل كبير لتسريع النمو ودفع القيمة وإطلاق العنان لموارد دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل مسؤول استجابةً لذلك. الطلب المتزايد عالميا على الطاقة “.

علاوة على ذلك، من المتوقع أن يمكّن أسطول حفارات أدنوك للحفر أدنوك وشركائها الدوليين الاستراتيجيين من تحرير موارد النفط والغاز البحرية لإمارة أبوظبي على مدى فترة العقود البالغة 15 عامًا ، “مما يخلق قيمة كبيرة لأدنوك وشركائها والإمارات العربية المتحدة”.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي للشركة أحمد صقر السويدي: “يُسهم العقد الذي أُرسي على شركة “الإمداد والخدمات” في دعم جهود تنفيذ خطط شركته الرامية لزيادة سعتها الإنتاجية من النفط، كما يدعم مباشرةً الهدف الإستراتيجي المتمثل في رفع سعة شركة بترول أبوظبي الإنتاجية من النفط الخام لتصل إلى 5 ملايين برميل يوميًا بحلول عام 2030″.

وتُعَد المنصات ذاتية والحركة أصولًا متعددة الاستخدامات تُمكن “أدنوك للإمداد والخدمات” من تنفيذ عمليات دون حفار لتهيئة الآبار وتجهيزها وصيانتها بأقل التكاليف ومن موقع واحد؛ ما يُسهِم في رفع الكفاءة التشغيلية لعمليات الشركة البحرية.

وجهزت المنصات بمعدات حديثة لتمكينها من تقديم نطاق واسع من خدمات الدعم لحقول الشركة الإماراتية؛ بما في ذلك تنفيذ العمليات وخدمات الصيانة ومتطلبات أماكن سكن موظفي الحقول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية