صحيفة جزائرية تشير إلى دور للإمارات في انقلاب النيجر

اتهمت صحيفة Le Soir d’Algerie الجزائرية الناطقة بالفرنسية دولة الإمارات العربية المتحدة بلعب دور في الانقلاب العسكري الذي وقع هذا الأسبوع على رئيس النيجر محمد بازوم.

ولفتت الصحيفة إلى أن كل الأنظار تتجه إلى سفير النيجر الحالي لدى الإمارات ، والذي كان رئيس أركان الجيش قبل إقالته بازوم.

ولفتت الصحيفة إلى أن وجود رئيس أركان جيش النيجر السابق في الإمارات ربما منحه “الجرأة” لقلب الطاولة على بازوم ، خاصة إذا كان مدعوماً من كبار المسؤولين في أبو ظبي.

يأتي هذا التقرير في أعقاب هجوم غير مسبوق من قبل الإعلام الجزائري على الدور الإماراتي في المنطقة.

حيث نشرت صحيفة الخبر الجزائرية معلومات تشير إلى أن الإمارات ارتكبت “أعمالا عدائية” ضد الجزائر ، أبرزها تزويد السلطات المغربية ببرنامج تجسس لاستخدامه على البلاد ، ومحاولة جر دول المنطقة المغاربية نحو التطبيع مع إسرائيل لإضعاف الجزائر.

وأضافت الصحيفة أن ممارسات العداء والكراهية التي يشنها مسؤولون إماراتيون ضد الجزائر، تأتي في نفس التوقيت الذي تمارس فيه أبوظبي ضغطا على موريتانيا لأجل الالتحاق بقافلة المطبعين والاعتراف بـ”إسرائيل”

ونددت الخارجية الجزائرية بمحاولة الانقلاب ، داعية إلى الوقف الفوري لما وصفته بأنه اعتداء غير مقبول على النظام الدستوري وانتهاك خطير لمقتضيات دولة القانون.

وأشار بيان صادر عن وزارة الخارجية إلى أن الجزائر تتابع بقلق بالغ تطورات الأوضاع في جمهورية النيجر وتؤكد من جديد تمسكها بالمبادئ الأساسية التي توجه العمل الجماعي للدول الإفريقية داخل الاتحاد الإفريقي ، بما في ذلك الرفض القاطع لذلك. التغييرات غير الدستورية للحكومات.

ونوهت الجزائر بضرورة أن يعمل الجميع على الحفاظ على الاستقرار السياسي والمؤسسي لجمهورية النيجر لضمان استدامتها الأمنية التي تواجه تحديات كبيرة في منطقة تواجه أزمات متعددة الأبعاد وشدة غير مسبوقة.

وأعلنت مجموعة من العسكريين في النيجر عبر التلفزيون الوطني عزل الرئيس محمد بازوم وإغلاق الحدود وفرض حظر التجوال ابتداء من هذه الليلة، في وقت دعت فيه واشنطن لإطلاق سراحه “فورا”.

وقال الرائد أمادو عبد الرحمن وهو محاط بـ 9 عسكريين آخرين يرتدون الزي العسكري “نحن، قوات الدفاع والأمن، المجتمعين في المجلس الوطني لحماية الوطن، قررنا وضع حد للنظام” مضيفا “يأتي ذلك على إثر استمرار تدهور الوضع الأمني وسوء الإدارة الاقتصاديّة والاجتماعيّة”.

وأكد عبد الرحمن “تمسك” المجلس بـ “احترام كل الالتزامات التي تعهدتها النيجر” مطمئنا أيضا “المجتمع الوطني والدولي في ما يتعلق باحترام السلامة الجسدية والمعنوية للسلطات المخلوعة وفقا لمبادئ حقوق الإنسان”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية